اخبار 24 ساعةمجتمع

أحمجيق ورفاقه ينتصرون في “معركة” الأمعاء الفارغة

وان نيوز- كمال لمريني

تمكن معتقلو “حراك الريف”، اليوم الجمعة، من تحقيق مطلب جمعهم بسجن طنجة 2، بعد أن وزعتهم المندوبية العامة لإدارة السجون في وقت سابق على عدد من سجون المملكة، وذلك بعد خوضهم لإضراب عن الطعام والماء لما يزيد عن أسبوع.

وذكرت مصادر “وان نيوز”، أن تعليق 6 معتقلين لإضرابهم عن الطعام، من بينهم “دينامو” حراك الريف، نبيل أحمجيق، الذي تدهورت حالته الصحية بسجن وجدة، جاء بعد توسط المجلس الوطني لحقوق الإنسان في الموضوع بينهم وإدارة السجون.

 وبدورها، أعلنت المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج أن معتقلي حراك الريف الستة علقوا إضرابهم عن الطعام، بالإضافة إلى أنهم تقدموا، يومه الجمعة 29 يناير الجاري، إلى إدارات المؤسسات السجنية التي رحلوا إليها بإشعارات تفيد فكهم للإضراب عن الطعام.

ومن جانبه، أكد أحمد الزفزافي، والد ناصر الزفزافي، القائد الميداني لحراك الريف بالحسيمة المحكوم ب20 سنة سجنا نافذا، على أن  رفع المعتقلين الستة لإضرابهم عن الطعام جاء مقابل إعادة لم شملهم في سجن طنجة 2، الأمر الذي يمثل أن مفاوضات جرت بخصوص ملفهم.

وكانت في وقت سابق جمعية ثافرا للوفاء والتضامن لعائلات معتقلي الحراك الشعبي بالريف، قد أعلنت في بلاغ لها، بأن مجموعة من المحامين والمحامين بهيئة وجدة، قاموا، الأربعاء الماضي، بزيارة المعتقل نبيل أحمجيق بالسجن المحلي وجدة 2، مضيفة أن هيئة الدفاع شخصت في بلاغ لها الحالة الصحية “الخطيرة” لنبيل أحمجيق بسبب خوضه إضرابا مفتوحا عن الطعام والماء.

ودعت جمعية ثافرا، هيئة الدفاع بتوسيع مبادرتهم لتشمل المعتقلين السياسيين لحراك الريف المضربين عن الطعام في مختلف السجون: بركان، طنجة، الناظور، الحسيمة، العرائش.

 يشار إلى أن المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج، كانت قد قامت بترحيل 6 من معتقلي “حراك الريف” من سجن طنجة 2، إلى مجموعة من المؤسسات السجنية، وهو ما دفعهم إلى الدخول في إضراب عن الطعام والماء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى