اخبار 24 ساعةمجتمع

أرباب الحمامات بالمغرب يراسلون والي الدار البيضاء لإنقاذ القطاع من الانهيار

وان نيوز  – الدار البيضاء

راسلت الجامعة الوطنية لجمعيات أرباب ومستغلي الحمامات والرشاشات بالمغرب، والي جهة الدار البيضاء سطات، لافتة انتباهه إلى الأثر السلبي لاستمرار قرار الإغلاق على أرباب ومستخدمي القطاع، وتداعياته الاقتصادية والاجتماعية عليهم، ملتمسة التدخل الفوري لإنقاذه من الانهيار المالي تماشيا مع باقي القطاعات الأخرى، في إطار مسطرة تخفيف آثار جائحة كورونا.

المراسلة ذاتها، سلطت الضوء على تداعيات الجائحة على الدارة الإنتاجية والمالية لمشروع الحمام، وتأثيرها السلبي على مدخرات أصحاب هذا النوع من المشاريع، مشيرة إلى أن ذلك استنزف إمكانياتهم المادية، ما جعل القطاع “يعاني من الهشاشة الاجتماعية، وأدى إلى تشريد شريحة عريضة من المستخدمين”، حيث عزت ذلك إلى “تأزم وضعية أرباب الحمامات، وطول انتظارهم دون أن يحظى القطاع بالتفاتة مسؤولة لإنقاذ مورد معيشتهم، وكسب قوتهم اليومي”.

وأكدت الجامعة الوطنية لجمعيات أرباب ومستغلي الحمامات والرشاشات بالمغرب في رسالتها لوالي جهة الدار البيضاء سطات، على “عملها بجهد وبحيطة وحذر، وبمقاربة وطنية مسؤولة، حتى لا يتم استغلال مأساة أرباب الحمامات ومستخدميهم من طرف جهات لا يهمها إلا تسويق الأكاذيب، ومنح الوعود المغرضة، والدفع بهذه الشريحة البسيطة إلى تسميم الوضع الاجتماعي والاستغلال السياسي والنقابي، خدمة لأجندات انتخابية”، وذلك “إيمانًا منا بمبدإ الحوار والتدبير العقلاني، ورفع الحيف عن أرباب الحمامات بجهة الدار البيضاء سطات” تضيف المراسلة.

وكان ربيع أوعشى، رئيس الجامعة الوطنية لجمعيات أرباب و مستغلي الحمامات والرشاشات بالمغرب، قد شدد في تصريحات صحفية سابقة، على أن التوقف عن تداعيات توقيف العمل بالقطاع، جراء التدابير الاحترازية لمحاصرة انتشار فيروس كورونا، جعلته يعيش وضعية صعبة، وعمقت أزمة المهنيين والمستخدمين به، لافتا إلى أن هذا الوضع يستدعي تدخلا عاجلا لإنقاذه، خاصة في ظل “معاناة أرباب الحمامات بسبب تراكم فواتير الماء والكهرباء، وواجبات الكراء، وأجور المستخدمين، وغيرها من المصاريف”، داعية السلطات المختصة إلى “اتخاذ تدابير وإجراءات استثنائية ملموسة لفائدة مهنيي القطاع، للتخفيف من آثار الجائحة عليهم، لاسيما الإعفاء من الضرائب والاستفادة من القروض بدون فوائد”.

يذكر أن الجامعة الوطنية لجمعيات أرباب ومستغلي الحمامات والرشاشات بالمغرب، سبق لها مراسلة رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، مطالبة إياه بـ”اتخاذ قرارات لتخفيف آثار الجائحة على القطاع”، ودعته إلى “فتح الحوار معها، والعمل على فتح أبواب الحمامات، مع الالتزام بالتدابير الوقائية والسلامة الصحية من طرف لجنة تدبير الجائحة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى