تمازيغتجهاتحواراتمجتمع

أساتذة الأمازيغية بجهة بني ملال خنيفرة يشكون التمييز في الحركة الإنتقالية


وان نيوز

احتج أساتذة الأمازيغية بجهة بني ملال خنيفرة على حرمانهم من الحركة الإنتقالية التي أعلنت نتائجها من لدن وزارة التعليم قبل أيام، وذلك  في بيان لهم موجه للرأي العام، منددين فيه “بسياسة الآذان الصماء واللامبالاة التي تقابل بها مطالبنا (..) والتمييز بين أساتذة يقومون بنفس المهام”.

وجاء في ديباجة البيان، “كما العادة تفاجأ أساتذة اللغة الأمازيغية بجهة بني ملال خنيفرة بحرمانهم من أحد حقوقهم الأساسية ألا و هو حق الحركة الإنتقالية، ففي كل سنة نشارك في الحركة الإنتقالية أملين أن نستفيد منها كغيرنا من أساتذة التخصصات الأخرى، إلا أن هذا الحق البديهي الذي أصبحنا نراه كحلم  يقابل بالإقصاء الممنهج”.

وحسب البيان، “حتى الأساتذة المتوفرين على شروط الإلتحاق بالزوجة أو العائلة يستثنون من هذه الحركة، و مسؤولي الأكاديمية  يساهمون بتسييرهم هذا في تشتيت الأسر(…) أصبحنا سجناء محكوم عليهم بالمؤبد في تعييناتهم الأولى (…) وكلما حاولنا التواصل مع المسؤولين في المديريات والأكاديمية يقابلون مطالبنا بحجج واهية من قبيل عدم توفر مناصب للأمازيغية… مع العلم أن أغلبية المؤسسات بالجهة لا يتواجد بها أساتذة اللغة الأمازيغية” يضيف البيان.

وقد احتج الأساتذة المعنيون اليوم أمام مقر الأكاديمية الجهوية للتربية والتعليم ببني ملال خنيفرة، رافعين مجموعة من المطالب التي تتوخى استفادتهم من حق الحركة الإنتقالية إسوة بزميلاتهم وزملائهم في باقي المواد.

 وفي هذا الصدد قال الأستاذ الحسين بركة الله لجريدة وان نيوز “إستنكر أساتذة اللغة الأمازيغية اليوم، الثلاثاء 10 نونبر2020، أمام مقر الأكاديمية الجهوية لجهة بني ملال خنيفرة، بشدة الحيف الذي تعرضوا له إزاء الإقصاء من الحركة الإنتقالية لمدة ثلاث مرات متتالية، مع العلم أن هناك طلبات الإلتحاق بالزوج / الزوج  و باعتبار كذلك جل المؤسسات التي لا يتواجد فيها أساتذة التخصص والتي تعد بمثابة مناصب شاغرة”.

يذكر أن أساتذة الأمازيغية بجهة بني ملال خنيفرة، يلحون على الإستفادة من حق الحركة الإنتقالية، وإعتبار جميع المؤسسات التي لا يتواجد بها أساتذة متخصصين في اللغة الأمازيغية مؤسسات شاغرة و مفتوحة في وجه جميع الأساتذة المتخصصين في المادة ذاتها.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى