اخبار 24 ساعةجهاتحوادث

أكادير: “سخان الماء” يودي بحياة متزوج ومطلقة بشقة معدة للكراء

وان نيوز – أكادير

تسبب غاز البوتان السام بضواحي أكادير في فاجعة مزدوجة، راح ضحيتها زوج  ومطلقة، فضلا عن تداعيات “فضيحة أخلاقية” هزت منطقة سيدي بيبي بإقليم اشتوكة أيت باها المحافظة بحر الأسبوع الجاري.

بدأت أولى خيوط انكشاف القصة المأساوية، يوم  الأربعاء 27 يناير الجاري، حين عثر على شخصين (رجل وإمرأة)، لا تبرطهما أية علاقة شرعية ولا عائلية، جثتين هامدتين، داخل إحدى الشقق المعدة للكراء بمركز سيدي بيبي بإقليم اشتوكة آيت باها.

وكان الهالك الذي يشتغل بوحدة صناعية بآيت ملول، قد تغيب يوم الأربعاء عن العمل دون مبرر، ما دفع بإدارة الوحدة المذكورة إلى ربط الإتصال بأحد أقاربه والإستفسار عنه بعد أن ظل هاتفه يرن دون مجيب، وهو ما حذا بأحد أفراد أسرته لتقفي أثره إلى أن اهتدى للشقة التي كان قد ولجها، قبل أن ينصدم لهول ما شاهده.

 مصادر محلية على اطلاع بتفاصيل القصة الدرامية، أوضحت، أن الأمر يتعلق بجثة هالك ثلاثيني كان يشتغل قيد حياته بوحدة صناعية بأيت ملول، يتحذر من تيزنيت، متزوج وأب لأربعة أطفال، بينما جثة السيدة الثانية تعود لشابة عشرينية من المنطقة، مطلقة، كانا على علاقة غير شرعية.

وأوضحت المصادر ذاتها، أن الهالكين وجدا جثتين هامدتين داخل حمام الشقة، مرجحة أنهما قضيا ليلة حمراء إنتهت بموتهما اختناقا بعد أن تسرب غاز البوتان السام إليهما في غفلة منهما.

وقد حلت بعين المكان فور علمها بالحادث مصالح الدرك الملكي ومختلف تمثيليات السلطات المحلية, لمباشرة الإجراءات القانونية في إطار البحث القضائي الذي أمرت به النيابة العامة المختصة، لكشف ملابسات الحادث.

كما حضرت سيارة نقل الأموات لنقل الهالكين لمستودع الأموات بالمستشفى الجهوي الحسن الثاني قصد إعداد تقرير طبي علمي حول حيثيات الوفاة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى