اخبار 24 ساعةسياحة

إساكن.. سويسرا المغرب المجهولة

وان نيوز – الصور :صابر الطيبيوي

يكاد أغلب المغاربة، لا يعرفون إيساكن، ومن يعرفها لا يتجاوز فهمه للمنطقة كونها تنتمي لكتامة التي تمثل في المخيال الشعبي مركزا للشيرا ذات الجودة  العالية والتي تذهب بعقول مستهلكيها نحو عوالم حالمة دون حركة.

قليلون جدا من يعرفون أن إساكن، وبفضل موقعها وخصوصياتها، تمثل في موسم تساقط الثلوج سويسرا المغرب، سواء من حيث كميات الثلوج التي تعرفها سنويا، أو من حيث مساحات أشجار الأرز التي تتوفر عليها، أو بعلوها على سطح البحر، أو بخصائصها  الثقافية والبيئية الصحية.

إيسّاغن أو إساگن، هي جماعة قروية تتموقع بغرب إقليم الحسيمة، تضم أكثر من 15.425 ساكنا، توجد وسط قبيلة بني سدات بكثامة، قرب جبل تدغين، وهو أعلى جبل في سلسلة جبال الريف الذي يبلغ ارتفاعه 2465 م.

يقع مركز إيساگن، على علو 1500 مترعن سطح البحر، يقطنه حسب توقعات 2014 حوالي 1884 نسمة، ومحاط بجبلي دهدوه غربا، و إموفراغ جنوبا، و يحيط به شمالا مجرى نهر أورينگا الذي يصب بساحل الجبهة.

تتميز منطقة إساكن، بمؤهلات سياحية رائعة، قلما توفرت بالوجهات السياحية التقليدية المعروفة بالمغرب، كما أنها تتوفر على فندق مصنف وسط أشجار الأرز يستضيف الراغبات والراغبين في زيارة واكتشاف المنطقة، لا سيما في مثل هاته الأوقات، حيث الثلوج ترسم لوحات تشد إليها أنظار الزائرين، وكذا منظر الدور جبلية الطراز وسط الثلوج وغابات الأرز، وهو ما يستقطب مئات السائحين سنويا.

ويحيط مركز إساكن، غطاء غابوي كثيف يتشكل معظمه من شجر الأرز،  وقد أطلق الإسبان على المركز تسمية يانو أماريو (llano amarillo) أي السهل الأصفر في إشارة لانبساط التضاريس المفاجئ والنسبي و إن كان على ارتفاع 1500 متر.

وبالرغم من مؤهلات المنطقة السياحية المتفردة، إلا أن محطة الثلوج التي كانت مشروعا مخصصا للمنطقة في السنوات الماضية تبخر في ظروف غير مفهومة ولا يعرف مصيره غير الذين عملوا على اغتياله دون رجعة.

ومن جهة أخرى تعاني المنطقة من شبكة الطرق المهترئة، وضعف المسالك السياحية، واستنزاف غابات الأرز من قبل مافيات الأخشاب، والطامعين في الإستحواذ على المساحات الأرضية بهدف تخصيصها لأنشطة فلاحية خاصة، منها زراعة القنب الهندي.

لقد أنشئ المركز كقرية صغيرة من طرف الساكنة،  ثم ما لبث أن اكتسب أهمية عسكرية واستراتتيجية بعد الاحتلال الإسباني سنة 1920، حيث أصبحت هذه القرية مركزا عسكريا يستطيع الإسبان منه مراقبة جبل تدغين وكافة قبائله.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى