إقتصاداخبار 24 ساعةجهات

إغلاق المغرب للمعابر يُدخل أكبر قطب تجاري بمليلية “مورياس باركي” حالة الاحتضار

وان نيوز : بدر أعراب

 علمت “وان نيوز” من مصدر مطلع، أن مركز التسوّق المعروف “مورياس باركي” الذي يعدّ أكبر قطبٍ تجاري بحاضرة مليلية الرّازحة تحت السيادة الإسبانية، يعيش ركودا اقتصاديا وتجاريا كبيرا بلغت مؤشراته إلى حدّ دخوله في حالة احتضار، بسبب تأثيرات تداعيات الوباء العالمي.

 وأرجع مصدرنا، دواعي حالة الاحتضار التي يشهدها المركب التجاري المذكور، إلى تبعات إغلاق السلطات المغربية للمعابر البرية الحدودية مع الثغر السليب، في إطار حزمة الإجراءات الاستثنائية المتخذة لمحاربة الجائحة منذ منتصف مارس الفارط، ما انعكس سلبا على الحركة الاقتصادية والتجارية بالمدينة ككل.

 وأكد المصدر نفسه، أنّ المحلات التجارية ذات الماركات العالمية التي يضمّها المركز المعلوم، شرعت مؤخرا في إغلاق أبوابها تباعـاً، بالنظر إلى الخسائر المهولة التي لحقت أربابها جراء منع المواطنين المغاربة المتوافدين من مدن منطقتيْ الرّيف والشّرق، من ولوج المدينة المحتلة من أجل التسوّق والتبضع.

 ويُعدّ سوق “مورياس باركي” الكبير، الذي افتتحت أبواب محلاته التّابعة للشركات الإسبانية والعالمية سنة 2017، وجهة تسوّق كبرى تجذب آلاف المتسوقين الذي يتوافدون على الجيب السليب من المدن المغربية المجاورة، بحيث كان يساهم في خلق رواج تجاري وإنعاش الحركة الاقتصادية للمدينة.

 وقبل إغلاق المعبر الحدودي المتصل بين مليلية وبني أنصار، كان يعرف المركب التجاري المذكور آنفا، إقبالا كبيرا ومتزايداً للعائلات الناظورية بخاصّة، على محلاته التجارية الخاصة بالألبسة ذات الماركات العالمية والأجهزة الإلكترونية والمنزلية، بسبب جودتها وأثمنتها المناسبة. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى