اخبار 24 ساعةجهاتسياسةمجتمع

“الأحرار” يستعد لقلب الطاولة على “البام” واكتساح الانتخابات المقبلة بوجدة

وان نيوز– كمال لمريني

 يعمل حزب التجمع الوطني للأحرار بوجدة منذ مدة، لكسب رهان الاستحقاقات الإنتخابية المقبلة، والحصول على رئاسة كل من جماعة وجدة ومجلس جهة الشرق، وقلب الطاولة على حزب الأصالة والمعاصرة المتصدر للمشهد السياسي بالجهة، وذلك من خلال استغلاله للمشاكل الداخلية التي يعيش على وقعها حزب العدالة والتنمية بالمدينة، ومحاولات استقطابه لوجوه بامية بارزة منها رئيس المجلس الإقليمي هشام الصغير.

 وذكرت مصادر ل”وان نيوز”، أن حزب “الحمامة” انفتح على مجموعة من الوجوه السياسية البارزة بوجدة، وفتح نقاشا حول مستقبل المدينة وجهة الشرق، بعقد عدة لقاءات مع رئيس المجلس الإقليمي لعمالة وجدة أنجاد، هشام الصغير، المنسحب سابقا من الترشح لمنصب الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة في المؤتمر الوطني الأخير، وحثه على الترشح في الاستحقاقات المقبلة بلون “الحمامة”، وهي اللقاءات التي استغلها الصغير للتفاوض والبحث عن ذاته من خلال مطالبته بتمكينه من الحصول على منصب نائب برلماني ورئاسة جماعة وجدة.

 ولم تكشف المصادر ذاتها، عن الوعود التي قدمتها قيادة “الحمامة” لهشام الصغير، إذ فضلت الحديث عن الخطة التي رسمها الحزب، كاشفة عن انه سيتم ترشيح، هشام الصغير، إلى جانب يوسف هوار، عضو إتحاد مقاولات المغرب والنائب البرلماني السابق عن حزب الأصالة والمعاصرة الذي أسقطته المحكمة الدستورية، وذلك من اجل قطع الطريق على حزب “البام” بوجدة.

 وتأتي تحركات قيادات حزب الأحرار وفق مصادر مطلعة، بعد تشخيصها للوضع السياسي بوجدة، ودراستها للأوضاع والمشاكل التي تعيش على وقعها مختلف التنظيمات الحزبية، وتشكيل لجان تسهر على إعداد تقارير عن تحركات الأحزاب الأخرى، وإقتراحها بدائل تروم تحقيق حلم كسب رهان الاستحقاقات المقبلة.

 ومن جهتة أخرى، قال محمد بوعرورو، المشرف الجهوي على حزب الأصالة والمعاصرة بجهة الشرق في تصريحه ل”وان نيوز”، إن رئيس المجلس الإقليمي بوجدة، هشام الصغير، لم يقدم استقالته من الحزب، وأن التحاقه ب”الحمامة”، خبر تم الترويج له بالمقاهي والشارع العام.

 ولفت المتحدث ذاته، إلى أن حزب الأصالة والمعاصرة بجهة الشرق، يوجد في حالة صحية جيدة، ولا يمكن له التخلي عن تصدر المشهد السياسي، والفضل في ذلك راجع إلى الدور الذي يلعبه، عبد النبي بعوي، عضو المكتب السياسي ل”البام”.

 ولم يكشف المشرف الجهوي لحزب الأصالة والمعاصر بالشرق، عن الخطة التي يرسمها الحزب لتصدر المشهد السياسي، مكتفيا بالقول أن نسبة التغطية على مستوى الجهة بلغت 90 في المائة.

ووفق المعلومات المتوفرة لدى “وان نيوز”، فان  وزير العدل، محمد أوجار، يتم إعداده من قبل القيادة المركزية والجهوية وبدعم من قياديي “الحمامة” بإقليم الناظور، للظفر بمقعد رئاسة جهة الشرق، وهو المقعد الذي خسره، عبد القادر سلامة، مرشح “الحمامة” في الانتخابات السابقة أمام عبد النبي بعوي المنتمي لحزب الأصالة والمعاصرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى