إقتصاداخبار 24 ساعة

الدولار يعوض خسائره والذهب في تراجع

وان نبوز

افْتُتِح سوق معاملات الذهب، اليوم الإثنين، بتسجيل انخفاض في قيمته، متيحا الفرصة للدولار لتعويض بعض من خسائره، بالرغم من السياسات الجديدة لمجلس الاحتياطي الاتحادي “البنك المركزي الأمريكي” الذي يشير إلى أن أسعار الفائدة ستظل قرب الصفر لبعض الوقت، وهو ما حد من خسائر المعدن الأصفر الذي يعتبر ملاذا آمنا.

هذا وتراجع الذهب في المعاملات الفورية 0.2 بالمئة إلى 1961.54 دولار للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 07:24 بتوقيت جرينتش، بعد أن بلغ أعلى مستوياته منذ 19 أغسطس عند 1976.14 دولار في التعاملات المبكرة في آسيا. وتراجع الذهب 0.5 بالمئة منذ بداية الشهر الجاري.

ونزلت العقود الأمريكية الآجلة للذهب 0.3 بالمئة إلى 1968.80 دولار، ما ضغط على الذهب أن استقر مؤشر الدولار مقابل عملات رئيسية، لكنه يتجه صوب تسجيل نزول للشهر الرابع على التوالي.

وقال “كايل رودا” المحلل لدى “آي.جي ماركتس”، في تصريح صحفي، إن “التقلب في الدولار سيمتد إلى الكيفية التي يتداول بها الذهب”، وأضاف: “تعثرت العملة الخضراء كثيرا يوم الجمعة، إذ استوعب المتعاملون بالسوق ما تمخضت عنه ندوة جاكسون هول، ولا يزال هناك شعور بالمكاسب غير المباشرة للذهب”.

و يقترح المجلس الاحتياطي الاتحادي في استراتيجياته في السياسة النقدية الجديدة، أن يظل سعر الفائدة الأساسي لدى البنك المركزي الأمريكي لليلة واحدة، والذي هو14 عند صفر بالفعل، على وضعه، ربما لسنوات مقبلة، في الوقت الذي يرجو فيه صناع السياسات زيادة التضخم.

وفي منحى آخر، خفض أسعار الفائدة يقلص تكلفة الفرصة البديلة لحيازة المعدن النفيس الذي لا يدر ربحا، إذ ومن المعادن النفيسة الأخرى، قفزت الفضة 1.2 بالمئة إلى 27.82 دولار للأوقية، وتتجه لخامس مكسب شهري على التوالي، بزيادة تفوق 14 بالمئة، واستقر البلاتين عند 931.33 دولار، وربح البلاديوم 0.4 بالمئة ليبلغ 2214.54 دولار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى