اخبار 24 ساعةجهاتحوادثسياسةمجتمعمغاربة العالموطني

الذكرى ال45 للمسيرة الخضراء…انتصار دبلوماسي في قضية الصحراء المغربية

وان نيوز- فاطمة ماخوخ

يحتفل المغرب اليوم 06 نونبر ككل سنة، بذكرى استرجاع الأقاليم الجنوبية  عبر ملحمة “المسيرة الخضراء”  كمناسبة لاستحضار الأمجاد وبث روح الوحدة الوطنية وتقويتها بين جيل الأمس وجيل اليوم.

وقد ارتدى الإحتفال بالذكرى  ال45 للمسيرة الخضراء لهذه السنة، نكهة خاصة في ضوء ما تشهده المناطق الجنوبية للمملكة من تطورات، وإنجازات على مستوى ملف الصحراء، وخاصة على المستوى الدبلوماسي بافتتاح عدد من القنصليات.

المحلل السياسي، إدريس العيساوي، تطرق في حديث ل”وان نيوز”، لسياق تخليد الذكرى خلال هذه السنة 2020، مؤكدا على أنها تأتي في سياق مطبوع بمعطيات بارزة ومهمة.

وأبرز العيساوي، أن “هذه الذكرى تأتي في ظل صدور القرار الأممي ٢٥٤٨ الذي قطع الشك باليقين بما يتضمنه من تعزيز لمكاسب المغرب، وضرب أطروحات خصوم الوحدة الترابية في الصميم،” إذ، “تم التأكيد على ان المخرج الوحيد لقضية الصحراء لا يمكن ان يتم إلا في إطار الوحدة الترابية والمؤسسية للمملكة المغربية”.

وأفاد أن “القرار يحمل الجزائر كل مسؤوليتها في فك فتيل الفتنة والتفرقة وذلك بفضل الرجوع إلى جادة الصواب بالابتعاد عن أمراض التفرقة والتشكيك في النوايا الطيبة للمغرب”.

السياق الثاني الذي يأتي فيه تخليد ذكرى هذه السنة، يضيف المحلل السياسي، هو تحقيق الدبلوماسية المغربية لنجاحات مهمة، تتعلق بتطور المواقف السياسية بشأن ملف الصحراء المغربية، قائلا ” لا شك في أن افتتاح 16 قنصلية وهيئة ديبلوماسية من دول أفريقية، والقنصلية العامة لدولة الإمارات العربية المتحدة تعتبر حدثا استراتيجيا هاما”.

 وأكد أن هذه المؤسسات الدبلوماسية، سيكون لها وقعها الإيجابي على مختلف الأصعدة، ” ما يمكن تسجيله هنا، هي الحركية الاقتصادية وخاصة مع الدول الافريقية، ولا شك في أن هذه الحركية المستقبلية ستحمل معها تغييرات إيجابية على الأقاليم الصحراوية” يضيف المتحدث.

المجتمع المدني.. اعتزاز ممتد في الأفق بالحدث

لا يختلف اثنان على أن قضية الصحراء، هي مسؤولية الجميع من مؤسسات الدولة والبرلمان، والفعاليات السياسية والنقابية والاقتصادية، ووسائل الإعلام، والمواطنين، وهيئات المجتمع المدني، ومن المعلوم أن هذه الأخيرة تلعب دورا مهما وفعالا ومؤثرا في الترافع عن القضية الوطنية، من خلال أنشطتها المساهمة في النقاش و الحوار حول القضية الوطنية والتعريف بها.

ففي اتصال هاتفي، بمناسبة تخليد الذكرى ال45 للمسيرة الخضراء، قال عبد القادر إگنو، رئيس جمعية الصحراء المغربية بسويسرا، “أن دور المجتمع المدني لم يعد محصورا في نقل الحدث عن قضية الصحراء الوطنية، بل يتعداه إلى مواجهة الأكاذيب والمغالطات وافتراءات أعداء الوحدة الترابية للمغرب، من خلال الحقائق التاريخية والدلائل العلمية المادية الملموسة والحجج”.

واعتبر إگنو ، أن دور المجتمع المدني، حاسم ومؤثر على غرار باقي المؤسسات التي تدافع عن الوحدة الترابية للمملكة، وهذا الدور يقول المتحدث، “ازداد وتعاظم بشكل كبير في السنوات الأخيرة”، مضيفا “أن بعض المعارك لا يمكن ربحها إلا بفعالية المجتمع المدني”.

 

وأشار رئيس جمعية الصحراء المغربية بسويسرا، إلى أن “المجتمع المدني يواصل دائما التحسيس والترافع من أجل النهوض بأوضاع حقوق الإنسان من داخل الصحراء المغربية”.

وفي السياق ذاته، نظمت عدد من جمعيات المجتمع المدني بسلا، بتنسيق و تعاون مع النيابة الإقليمية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير بعمالة سلا، صباح الأربعاء 4 نونبر الجاري، احتفالا بمناسبة الذكرى 45 للمسيرة الخضراء المظفرة، شارك فيه عدد من المواطنين من مختلف الفئات للتعبير عن اعتزازهم بهذه المناسبة الوطنية الغالية.

و خلدت جمعيات رواد التنمية البشرية، فضاء التضامن والتنمية، منظمة الكشاف التطوعي فرع لمريسة سلا، وجمعية الأيادي المتضامنة لذوي الاحتياجات الخاصة، الذكرى برفع النشيد الوطني بحناجر الصغار كما الكبار تعبيرا عن تجند كل مكونات الشعب المغربي للدفاع على ثوابت الأمة ومقدساتها وصيانة وحدة المغرب الترابية.

و خلال اللقاء الوطني الذي تابعه مسؤولو و موظفو المندوبية السامية لقدماء المقاومين و أعضاء جييش التحرير، ألقى المنظمون، إضافة لعدد من الشخصيات التي شاركت في حدث إنطلاق المسيرة الخضراء، كلمات من وحي المناسبة كلها تؤكد على اعتزازهم بمغربية الصحراء و أهمية تخليد هذه المناسبات الوطنية التي ترسخ قيم المواطنة الحقة في نفوس المواطنين.

وتميز هذا النشاط الإحتفائي ، بتكريم مجموعة من الفعاليات، منهم على الخصوص أحمد كوزي أحد المتطوعين المشاركين في المسيرة الخضراء، إضافة للناشط والمكون الجمعوي يوسف شفوعي الرئيس المؤسس لجمعية أمل سلا.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى