اخبار 24 ساعةرياضةكورة مغربية

الاستقالات تعصف بحزب “المصباح” بالرباط في ظل اتهامات بدعم الفساد والاستبداد

وان نيوز – الرباط 

يبدو أن الأزمة الداخلية التي تعصف بحزب العدالة والتنمية، بعد سلسلة من الإخفاقات التي حصدها في تدبير الشأن العام، قد بدأت تعصف بكوادره، إذ أعلن أحمد الريمي، أحد مؤسسي حزب “المصباح” ومن المحسوبين على أنصار عبد الإله بنكيران، عن استقالته من الهيئة الحزبية في رسالة موجهة للكاتب الإقليمي للحزب بالرباط.

الريمي الذي عزى استقالته – بحسب نص الرسالة التي توصلت بها صحيفة “وان نيوز” الرقمية” – إلى ثلاثة أسباب رئيسية، أبرزها أن الهيئة الحزبية “لم تحاول السعي إلى الإصلاح الحقيقي المبني على تطبيق القانون والمساطر الجاري بها العمل، بل طيلة الولاية الانتخابية (2015-2021) وهي ترعى الفساد والاستبداد وتباركه وتدعمه بمجلس حسان” وفق تعبيره.

وأوضح المصدر ذاته، في رسالة الاستقالة الموجهة للكاتب الإقليمي بالرباط، أن دعم حزب “المصباح” للفساد والاستبداد، كان “من خلال سكوته وغض البصر عما يحدث من اختلالات، يالرغم من توصلنا بالمذكرات في الموضوع من طرف نوابها” يضيف الريمي، إلى جانب “اللجوء إلى قذف الأعضاء النشطين والكفاءات بتهم ملفقة…”.

وأعرب الفاعل الحزبي بـ”المصباح”، عن قناعته بـ”فشل” الأخير “في تدبير الملفات المعروضة عليه، وعدم قدرته على تطبيق أسس العدل والمساواة التي أمر بها الدين الحنيف”، مشيرا إلى أنها “تعتبر المرجعية الأساسية للحزب”، لافتا إلى أنه يتم “تهميش أعضائه دون الآخرين، وإقصائهم من التأطير والتكوين، وسلبهم حقوقهم في المناصب والمسؤوليات تحت ذريعة الديموقراطية”.

بدورها، قدمت نادية الولي النائب الخامسة لرئيسة مقاطعة حسان بالرباط، استقالتها، التي بررتها بـ”الفشل الذريع في حل معضلة التدبير الانفرادي المبني على النفس والهوى بالمجلس”، لافتة إلى عدم جدوى شكايات وضعت رهن إشارات مسؤولين محليين وإقليميين وجهويين للحزب.

وأكدت الولي، استنادا على ذات الاستقالة، أن الحزب “تجاوز المبادئ الأساسية التي من أجلها التحقنا به”، وأضحى يعتمد على “ازدواجية المعايير في تطبيق المقتضيات”، واتخذ شعار “فرق تسد” كعنوان للمرحلة التي تميزت “بالتهميش والإقصاء”، مشيرة إلى أن ذلك “خلف لدينا إحباطا وشعورا بعدم الإنصاف واللامبالاة لمطالبنا”.

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى