اخبار 24 ساعةجهاتمجتمع

الشغيلة الصحية تنفذ وقفات احتجاجية وطنية لـ”عبث” الحكومة بانتظاراتها المهنية

وان نيوز – تطوان

تحت شعار “مهنيو الصحة المرابطون لحماية الوطن والمواطنين غاضبون ويحتجوم”، نظمت الشغيلة الصحية، اليوم الأربعاء، وقفات احتجاجية وطنية، أمام المؤسسات الصحية بكل أقاليم وجهات المملكة، تنديدا بما وصفوه بـ”تخلي رئيس الحكومة ووزير المالية”،  عن تلبية مطالبهم العادلة والمشروعة”، وكذلك لـ”غياب حزم وزير الصحة” في الدفاع عن شغيلة القطاع.

وقال محسن البهجة، عضو المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية للصحة بتطوان، المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديموقراطية للشغل، في تصريح لصحيفة “وان نيوز” الرقمية، إن “هذا الشكل النضالي، يأتي تنزيلا للبيان الثلاثي للنقابة الوطنية للصحة المنضوية تحت لواء الكونفيدرالية الديموقراطية للشغل، والنقابة الوطنية للصحة المنضوية تحت لواء الفدرالية الديموقراطية للشغل، والجامعة الوطنية للصحة المنضوية تحت لواء الاتحاد العام للشغالين بالمغرب”، مضيفا أنها “رد على لامبالاة وعبث وتخلي رئيس الحكومة، ووزير المالية، عن تلبية مطالب الشغيلة الصحية المشروعة”.

وأوضح البهجة، أن الوقفات الاحتجاجية التي نفذت اليوم، عرفت انسحاب الجامعة الوطنية للصحة المنضوية تحت لواء الاتحاد العام للشغالين بالمغرب،  مسجلا أنها “رد كذلك على غياب الحزم لدى وزير الصحة في الدفاع عن الشغيلة الصحية، ومعاناتها المستمرة”، مؤكدا “تسطير برنامج نضالي، يبدأ بوقفة احتجاجية إنذارية تم تنفيذها اليوم الأربعاء، أمام المؤسسات الصحية الاستشفائية، والوقائية، والإدارية بكافة الأقاليم والجهات”، مشيرا إلى أن “عددها بلغ 99 وقفة احتجاجية على المستوى الوطني”.

وشدد المتحدث ذاته، على أن الشغيلة الصحية، “لن تتنازل عن مطالبها الملحة، والمتمثلة في مطالب أربعة أساسية، في حدها الأدنى”، لافتا إلى تذمرها من “لامبالاة رئيس الحكومة ووزير ماليته، وعبثهما بهموم وانتظارات مهنيي الصحة، وتهربهما من تلبية مطالبهم المشروعة”، منددا بالموقف “غير المسؤول وغير المقبول” في التعامل مع جنود الصفوف الأمامية في مواجهة كوفيد-19، والتنكر لحقوقهم.

وتطالب النقابات الصحية، بالزيادة في قيمة التعويض على الأخطار المهنية لكل الفئات، “بشكل عادل وموحد ومتساو ومنصف”، وبـ”تعديل النظام الأساسي للأطباء في إطار عدالة أجرية بأرقام استدلالية تبدأ بـ509، وتعويضاتها، وإضافة درجتين”، وكذا إيجاد “حل نهائي لملف الممرضين المجازين من الدولة بتكوين سنتين، والترقية الاستثنائية وبأثر رجعي منذ سنة 2017″، إلى جانب إحداث الهيئة الجديدة للمساعدين الطبيين، وإحداث مرسوم جديد يتضمن اسما جديدا وإضافة درجتين جديدتين”.

وأعربت الشغيلة الصحية، عن انخراطها بكثافة في الحملة الوطنية للتلقيح ضد فيروس كورونا، التي ستنطلق في الأسبوع المقبل، رغم حرمانها من العطل السنوية لمدة قاربت السنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى