أقلام حرةاخبار 24 ساعةتقارير

القيادة الجزائرية في عزلة عن حركية التاريخ (صحيفة)

وان نيوز

توقفت صحيفة (الاتحاد الاشتراكي) عند النداء الذي وجهه عدد من المثقفين العرب، المشهود لهم في مجالات تخصصاتهم بالإنتاج النوعي والمفيد، من أجل وقف تصعيد التوتر في المنطقة المغاربية، خاصة بين المغرب والجزائر، حيث شددوا على أهمية الحوار من أجل حل الخلافات؛ أسباب الاحتقان بين البلدين.

واستغربت الصحيفة، في مقال من توقيع طالع سعود الأطلسي، في عددها ليوم غد الخميس، كيف تحول هذا النداء بمجرد وصوله إلى مكاتب القرار في الجزائر، إلى أفران الحقد ضد المغرب، لكي تستقطر منه زیت تأجيج العداء، كما نشطت تلك الآلة الإعلامية المبرمجة على الضبط العسكري، وشمرت على أقلامها، ضد النداء وضد المغرب وضد الحوار وضد حل الخلافات وضد الأخوة، وضد… الجزائر نفسها، مشيرة إلى أنها بدأت تتحدث عن المغرب كونه “خنجرا مسموما مزروعا في ظهر الجزائر”.

في المقابل، أكدت اليومية أن هذا النداء، وجد له في المغرب، متسعا على صفحات الجرائد وفي أركان المواقع… وفي القلوب، وذلك بالنظر إلى أنه “يعيد بنبرة عربية ثقافية نداءنا المغربي الأصيل، المثمر، الملح، الصادق والأخوي لقيادة الجزائر، من أجل التحرر من أثقال الماضي والانحياز إلى ما يعد به الحاضر من نسائم لتلطيف التاريخ وتجسير مساراته نحو مستقبل آمال شعوب المغرب الكبير”.

وذكر صاحب المقال، في هذا السياق، بأن “صاحب الجلالة الملك محمد السادس، وهو المؤمن الملحاح، ما فتئ يكرر نداءاته للحوار مع قيادة الجزائر، بدون شروط وبدون تحفظات… وفي خطابات رسمية، حيث اقترح على تلك القيادة أن تبادر هي بموضوع الحوار وبمستوى المشاركة فيه وبمكانه وبتوقيته”، مضيفا أن جلالته ما يزال يواصل انفتاحه على الرئاسة الجزائرية ويراسلها مجاملا في كل المناسبات الوطنية والشخصية، سعيا إلى تنبيهها إلى مجری التاريخ.

وشدد سعود الأطلسي على أن مقترح الحكم الذاتي لحل النزاع حول الصحراء المغربية يظل أفصح تعبير مغربي، وبختم ملكي، عن إرادة الحوار… إرادة الحل السلمي… إرادة انتشال التاريخ من “كثبان الرمال” التي تكبح حركيته ولعقود، مبرزا أن مرمى ذلك المقترح، الشجاع سياسيا والمتبصر تاريخيا، “تسرب” إلى قرارات مجلس الأمن الأخيرة، التي تنص على حل سياسي واقعي وبراغماتي ودائم لقضية الصحراء قائم على التوافق.

وأضاف أن القيادة الجزائرية لم تلتقط المقترح باعتباره رافعة تزيح عنها “تحمل ثقل” حركة انفصالية رعتها لأزيد من أربعين سنة، وباتت تغذيتها اليوم عبئا لا يطاق على مالية الجزائر وعلى مزاجها وعلى حراك شعبها وعلى انشغالات جنرالاتها بترمیم التصدعات التي ألمت “بإيلافهم”، مبرزا أن تلك القيادة كابرت وما زالت تكابر، بل عملت على حقن ديبلوماسيتها ببعض المنشطات ذات المفعول اللحظي، من نوع التوجه نحو دولة جنوب إفريقيا، مع محاولة الضغط على المجتمع الدولي بأخبار زائفة عن انتصارات لحركتها الانفصالية في معارك وهمية ضد مراكز عسكرية داخل الصحراء المغربية.

وتابع قائلا “إنه رغم محاولاتها العبثية، لم تقنع العالم ولن تستميل الشعب الجزائري… فهي أول من يغذي عزلتها دوليا وعن شعبها”، مشيرا في هذا الصدد إلى صور اللخبطة وضياع البوصلة في تدبير الدولة… جنرالات أصحاب نفوذ يزج بهم في السجون، أو يصدرون إلى المنافي، وبأحكام نهائية ثقيلة… نفس الجنرالات، وبعد حوالي سنة، يخرجون من المحاكم، أو يعودون من المنافي، خفاف من أحكام القضاء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى