إقتصاداخبار 24 ساعةمجتمعمداراتوطني

المغرب عملاق الكهرباء المتجددة في شمال إفريقيا

وان نيوز

في سنة 2009، أعلن المغرب عن هدف بلوغ 52 في المائة من الطاقات المتجددة للتزويد بالكهرباء بحلول العام 2030، وهو ما أضحى المغرب قريبا من تحقيقه حسب مراجع دولية.

وقد أوضحت الوكالة الدولية للطاقة في تحليل تحت عنوان “مسارات شمال إفريقيا نحو تحولات الطاقة النظيفة”، أن “المغرب يمثل لوحده ثلاثة أرباع نمو إنتاج الكهرباء المتجددة في شمال إفريقيا.

وجاء في هذا التحليل الذي جرى نشره على موقع الوكالة الدولية للطاقة، والموقع من طرف آنا روفزار، المسؤولة عن برنامج إفريقيا في الوكالة بأن “البلاد تسير الآن على المسار الصحيح لزيادة حصة مصادر الطاقة المتجددة في الكهرباء إلى 60-65 في المائة بحلول سنة 2030”.

وبحسب نفس التقرير، سعى المغرب إلى توفير الإطار القانوني والتنظيمي لتنزيل إستراتيجيته الانتقالية الأوسع، بما يتوخى قبل كل شيء إحداث سوق، مشيرا ،إلى  اعتماد المغرب لتشريع لاحق يسمح بطلبات العروض والمناقصات لمشاريع الطاقة الشمسية والريحية على نطاق واسع، ما يشجع الاستثمار الخاص في هذا القطاع.

وأبرزت كاتبة التحليل آنا روفزار، أن “محفزات النجاح الأخرى ركزت على تعزيز ثقة المستثمرين والمقرضين، من خلال إنشاء وكالات متخصصة +الشباك الوحيد+ ولاسيما الوكالة المغربية للتنمية المستدامة (مازن)، وتأمين مشترين مؤسساتيين أقوياء؛ والرفع من القدرات المؤسساتية”.

وأكدت كاتبة التحليل، التي استندت إلى أحدث تقرير عن تحولات الطاقة النظيفة في شمال إفريقيا، الذي أطلقته الوكالة الدولية للطاقة في 21 شتنبر، أنه خلال العقد الماضي، تمكنت شمال إفريقيا من زيادة إنتاج الطاقة المتجددة إلى 40 في المائة، وذلك بإضافة 4,5 جيغاوات من طاقة الرياح، والطاقة الشمسية الكهرو-ضوئية، والطاقة الحرارية الشمسية إلى مجمع الطاقة المتجددة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى