اخبار 24 ساعةدولية

الهدوء يعود لـ”طرابلس” بلبنان بعد أحداث عنف وفوضى رافقت احتجاجات الأهالي

وان نيوز – لبنان

هدوء حذر ساد طرابلس بشمال لبنان، اليوم الجمعة، عقب انتشار الجيش اللبناني بالمدينة، بعد أحداث الفوضى والاشتباكات العنيفة مع قوات الأمن، التي رافقت احتجاجات ساكنتها منذ الاثنين المنصرم، تعبيرا عن تصاعد الغضب من تدهور الأوضاع الاقتصادية وسط استمرار الإغلاق المفروض جراء تفشي جائحة كورونا.

ووفق مصادر إعلامية لبنانية، فقد سعى انتشار الجيش اللبناني بأحد أفقر مدن لبنان وأكثرها إهمالا، إلى محاولة منع أعمال الشغب والتخريب المتكررة التي وسمت احتجاجات أهالي المدينة منذ بداية الأسبوع الجاري، والتي أدت إلى مقتل شخص واحد على الأقل، وإصابة ما يقارب 250 آخرين.

وقام عشرات من الشباب اللبناني المشارك في الاحتجاجات التي عرفتها المدينة اللبنانية، بإضرام النار، مساء أمس الخميس، في مبنى بلدي تاريخي، كما ألقوا قنابل حارقة على مبنيين حكوميين آخرين، وجامعة خاصة تابعة لرئيس وزراء سابق.

وفي السياق ذاته، رشق المتظاهرون  قوات الأمن بالحجارة، في وقت سابق من يوم الخميس، ما جعل الأخيرة ردت بوابل من الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه.

ووصف سعد الحريري، رئيس الوزراء المكلف بتشكيل حكومة جديدة منذ أكثر من ثلاثة أشهر، العنف في طرابلس بأنه “جريمة منظمة”، وألقى باللوم على الجيش في السماح بحدوث التخريب. وقال الحريري في بيان صدر مساء الخميس: “من سيحمي طرابلس إذا فشل الجيش في حمايتها؟”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى