اخبار 24 ساعةجهاتحوادث

الوجديون يعيشون نهارا “أصفر” بعدما غطت زوبعة رملية سماء أحواز عاصمة الشرق

وان نيوز: بدر.أ

عاش سُكّان المدينة الألفية خلال يومي الخميس والجمعة، على مشهد إحدى الظواهر الطبيعية وُصفت بالغريبة وغير المعهودة، إثر اجتياح عاصفة رملية لأرجاء حاضرة وجدة والنواحي، وهي الظاهرة التي لم تشهد المدينة حدوثها منذ سنة 2016، وقبلها سنة 2012.

 وحوّلت الزوبعة الرّملية، نهار الوجديين وباقي سكان بلدات الضواحي الواقعة تحت نفوذ عمالة وجدة أنكاد، إلى نهار “أصفر” مائلٍ إلى الحُمرة، بعدما غطت سحبٌ مثقلة بالأتربة ورياحٌ قوية مُحمّلة بالرمال سماء أحواز العاصمة الشرقية، حاجبة ضوء الشمس.

 وتسببت العاصفة الرملية التي استمرت طيلة ساعات، في عرقلة وإرباك حركة السير والمرور بالنسبة لسائقي المركبات بسبب انعدام الرؤية الواضحة، وبالنسبة للمترجلين الذين أُرغموا على الاحتماء بعقر منازلهم، مما بدت شوارع وسط المدينة خالية على عروشها.

 وكانت مديرية الأرصاد الجوية، قد توقعت خلال نشرتها الجوية ليوم أمس، هبوب رياح قوية مصحوبة بغبار كثيف على المنطقة الشرقية وكذا الجنوب الشرقي خلال يوميْ الخميس والجمعة 5 و6 من نونبر الجاري، بحيث بلغت سرعة الرياح ما بين 75 و90 كلم في الساعـة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى