اخبار 24 ساعةمجتمعوطني

الودادية الحسنية للقضاة تدعو إلى دعم استقلالية القضاة وتحديث المحاكم

وان نيوز

دعت الودادية الحسنية للقضاة، اليوم الجمعة، إلى دعم استقلالية القضاة من خلال تحصينهم ماديا واجتماعيا وتحسين ظروف اشتغالهم، والانكباب بجدية من أجل إنجاح ورش تحديث المحاكم، وذلك ضمن تصوراتها بخصوص مستقبل العدالة في إطار النموذج التنموي الجديد.

وأوضحت الودادية الحسنية، في بلاغ، أنها قدمت، خلال اللقاء المنعقد عن بعد بدعوة رسمية من اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي الجديد بحضور رئيس اللجنة، السيد شكيب بنموسى، وعدد من أعضائها ومشاركة ممثلي الجمعيات المهنية القضائية، تصوراتها واقتراحاتها بخصوص مستقبل العدالة والتحديات التنموية المرتبطة بها.

وتهم وجهة نظر الودادية ، الاستقلال والتكوين ودور الجمعيات المهنية وحرية التعبير، إذ أوصت الودادية الحسنية بضرورة دعم استقلالية القضاة من خلال تحصينهم ماديا واجتماعيا وتحسين ظروف اشتغالهم وتوفير كافة الامكانات اللازمة التي تليق بمكانة ودور القضاة في التنمية، وضرورة مواجهة الجميع لكل محاولات التأثير والتشويش على عمل القضاة أو المس باستقلاليتهم.

وشدد ممثل الودادية، ضمن التوصيات أيضا، على الحاجة إلى الانكباب بجدية من أجل إنجاح ورش تحديث المحاكم وتطوير بنياتها التقنية والبشرية واللوجستيكية، مما سيعزز الشفافية والنجاعة وسينعكس بالإيجاب على منسوب الثقة وعلى جودة الخدمات القضائية.

وطالبت الودادية بجعل معهد تكوين القضاة، سواء الأساسي أو المستمر أو التخصصي تحت إشراف المجلس الأعلى للسلطة القضائية لعدة اعتبارات موضوعية، مع ضرورة الحرص على تطوير وتنويع مناهج التكوين لتنسجم مع المتطلبات والرهانات المستقبلية للعدالة.

 وأكدت التوصيات كذلك، حسب المصدر ذاته، على إلحاحية توفير كافة الإمكانات المادية والبشرية واللوجستيكية اللازمة من أجل دعم جودة التكوين ونجاعته، وعلى أهمية العمل الجمعوي المهني وحرية التعبير وفق القواعد الأخلاقية المهنية التي كانت الودادية سباقة لوضعها سنة 2008.

وقد تم خلال الاجتماع، الذي تميز بفتح نقاش جدي مسؤول مع أعضاء اللجنة بخصوص عدد من المحاور والإشكالات ذات الارتباط بمستقبل العدالة، الاتفاق على أن تقدم الودادية الحسنية للقضاة للجنة مذكرة تفصيلية موضوعاتية بخصوص المحاور التي تمت مناقشتها، تعبر عن وجهة نظر القضاة وتطلعاتهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى