اخبار 24 ساعةتقاريردوليةمجتمعوطني

اليوم العالمي للمعلمين.. مناسبة للتأكيد على الدور القيادي للمعلم في المجتمع

وان نيوز

تخلد أكثر من مائة دولة عبر العالم يوم غد الاثنين، اليوم العالمي للمعلمين، الذي يأتي هذه السنة في ظرفية جد خاصة، حيث عرفت مهنة التدريس تغيرات مهمة فرضتها الأزمة الصحية (كوفيد 19) التي تجتاح العالم.

ويتم الاحتفال باليوم العالمي للمعلمين في الخامس من أكتوبر من كل سنة منذ 1994، إحياء لذكرى توقيع التوصية المشتركة الصادرة عن منظمة العمل الدولية ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) سنة 1966 والمتعلقة بأوضاع المعلمين، حيث حددت هذه التوصية حقوق وواجبات المعلمين، والمعايير الدولية المتعلقة بتكوين المعلمين وتوظيفهم وظروف التعليم والتعلم.

ويخلد اليوم العالمي للمعلمين هذه السنة تحت شعار “المعلمون: القيادة في أوقات الأزمات وإعادة تصو ر المستقبل”، بهدف تسليط الضوء على الدور القيادي للمعلمين في ما يتعلق بالاستجابة للأزمات، والذي يعد حسب منظمة اليونسكو “حاسما” في حماية الحق في التعليم وتجاوز الصعوبات التي فرضتها جائحة كوفيد-19.

  وفي سياق هذه الظرفية الصحية الصعبة، يعد التعليم عن بعد واحدا من أكبر الصعوبات التي واجهت هيئة التدريس في المغرب وعبر العالم.  وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، تقول إلهام.ب، معلمة بالسلك الابتدائي بمدينة الدار البيضاء، إنها عاشت تجربة أقل ما يقال عنها أنها غيرت طريقة ممارستها لمهنتها.

 وأوضحت المدرسة بهذا الخصوص أن “كل شيء حصل بسرعة كبيرة، ففي وقت قصير انتشر الوباء حول العالم، وتم فرض الإجراءات الاحترازية، على رأسها الحجر الصحي لمواجهة انتشار الفيروس”، مبرزة أنه “على الرغم من هذه الظروف، كان على أطفالنا الاستمرار في التعلم، لذا كان من الضروري علينا التكيف بسرعة مع هذا الوضع الجديد”.

 وأشارت إلى أنه في بداية هذه “المغامرة” ظهرت العديد من الإشكالات اللوجستيكية التي واجهت المدرسين والتلاميذ على حد سواء، مؤكدة أنه “على الرغم من ذلك، فإن روح التضامن التي سادت آنذاك مكنتنا من التغلب على تلك العقبات”.

 لكن الإشكالات اللوجستيكية لم تكن الصعوبات الوحيدة التي كان على المعلمين تجاوزها، فبعد وقت قصير على اعتماد التعليم عن بعد، ظهرت تحديات جديدة على رأسها جذب اهتمام التلاميذ من وراء الشاشة، خاصة أن هذه المهمة تكون صعبة حتى داخل قاعة الدرس، كما تؤكد ذلك المدرسة. 

 وأبرزت أنه في النهاية، وبمساعدة الآباء والأمهات في كثير من الأحيان، “تمكنا من الاستفادة من فترة الحجر الصحي لمواصلة العملية التعليمية لفائدة التلاميذ”، معربة عن أملها في الاستفادة من هذه التجربة لإيجاد طريقة لمقاربة هذه السنة الدراسية بشكل أفضل، خاصة أنه تم اعتماد التعليم عن بعد مع بداية السنة الدراسية الجديدة بمدينة الدار البيضاء. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى