اخبار 24 ساعةخدماتفن وثقافةمجتمعوطني

انطلاق الدورة 7 من مهرجان “فيزا فور ميوزيك” عن بعد


وان نيوز

أعلن منظمو (فيزا فور ميوزيك)، اليوم الاثنين، أن الدورة السابعة لهذا الحدث ستكون رقمية زمن الحجر، وستنظم ما بين 18 و21 نونبر الجاري.

وأوضح المنظمون في بلاغ أن هذا الحدث الذي ينظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، ستبث على صفحات (فيزا فور ميوزيك) على (فيسبوك) و(انستغرام)، مضيفين أن هذه النسخة ستكون مخصصة أساسا للفنانين و المهنيين المغاربة أو المقيمين بالمغرب.

وحسب المنظمين، فإن الأزمة الصحية غير المنتظرة والاستثنائية التي يعيشها العالم اليوم تجبر الفنانين و الفاعلين الثقافيين على إعادة التفكير في طرق جديدة للإبداع و على إيجاد وسائل أخرى للبقاء في تواصل مستمر مع الجمهور، وهو تحول نموذجي حقيقي.

وأضاف البلاغ أن الظروف الصحية الحالية لا تسمح بتنظيم حفلات موسيقية مباشرة، لذلك يقترح (فيزا فور ميوزيك) تسجيل عروض مصورة لعشرين مجموعة موسيقية مغربية أو قاطنة بالمغرب، كما سيتم تنظيم ندوات عن بعد ليتمكن الجميع من متابعتها.

ويولي (فيزا فور ميوزيك)، حسب المصدر ذاته، مكانة خاصة لمقاربة النوع في اختياره للفنانين سواء المحترفين منهم أو من الصاعدين، وأيضا في اختيار المتدخلين في مختلف الندوات التي ينظمها، كما يحرص على تنوع المناطق والجهات المغربية التي ينتمي إليها الفنانون الذين يتم اختيارهم كالرباط، المحمدية، تمارة، الصخيرات، الدار البيضاء، وجدة، شفشاون، إفران، آسفي، الصويرة، أزيلال، العيون، الخميسات،بومالن دادس وأكادير.

وأبرز المنظمون أن الملتقى يطمح إلى الاستمرار في المساهمة في هيكلة المجال الموسيقي وجعله أكثر مهنية في تنمية الصناعات الثقافية والإبداعية وفي خلق قيمة إضافية للفنانين من خلال تنظيم نسخة ملائمة للوضعية الحالية ومقاومة الظروف الصعبة الحالية “نسخة زمن الحجر”، مع مراعاة واحترام التدابير الوقائية.

وتتكون لجنة تحكيم هذه الدورة من خمس شخصيات من عالم الثقافة والموسيقى، وهي لمى حزبون من الأردن، وبيير كلافر ماباليا من الكونغو برازفيل، وشيراز امراد من تونس، وميلودي زامبوكو من زيمبابوي، وعثمان نجم الدين من المغرب.

وخلال هذه الدورة الرقمية، سيقترح فيزا فور ميوزيك أربع ندوات من أجل الحديث عن الدور و الثقل الاقتصادي و الاجتماعي للصناعات الثقافية و الإبداعية، بحضور فعلي لمتدخلين من المغرب وبعض المتدخلين من الخارج، وبث رقمي سيمكن المتدخلين الدوليين من المشاركة أيضا، مبرزا أن هذه اللقاءات تروم تثمين الفاعلين الثقافيين بالقارة، والتطرق لقضايا الشباب وتحفيز المقاولات المحلية على دعم الصناعات الثقافية والإبداعية.

وتنظم هذه التظاهرة الثقافية من طرف مؤسسة أنيا، وبشراكة مع جمعية أطلس أزوان، ومؤسسة هبة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى