اخبار 24 ساعةخدماتطب وصحةمجتمع

بروفيسور شكيب: الدراسات العلمية تؤكد أن لقاح “كوفيد-19” ليس له أعراض جانبية كبيرة

وان نيوز

أكد البروفيسور عبد الفتاح شكيب، اختصاصي الأمراض المعدية بمستشفى ابن رشد، أن الدراسات العلمية التي تم إنجازها بالمغرب على 600 متطوع حقنوا باللقاح الصيني، “أظهرت أن لا أحد منهم بدت عليه أعراض جانبية كبيرة”، مشيرا إلى أن الأعراض التي تم رصدها هي “ارتفاع درجة الحرارة إلى 38 درجة يوم الحقن، وسرعان ما تنخفض في اليوم الموالي، أو ظهور حمرة في موضع الحقن مع بعض الألم، عند بعض المتطوعين، يستمر نصف اليوم، ويتلاشى”.

وأوضح الاختصاصي في الأمراض المعدية، خلال مشاركته، الأربعاء، في برنامج “مباشر معكم” التي تبثه القناة الثانية،  أن “الملاحظات نفسها تم تسجيلها في البلدان الأخرى التي استعمل فيها هذا اللقاح”، مشددا على أنه لم تسجل أية أعراض جانبية كبيرة في كل تلك الدول. مضيفا أن “دور هذا اللقاح هو حماية أكبر عدد من المواطنين من الفيروس، باعتبار أنه يكسر سلسلة العدوى، وهي أحسن طريقة للقضاء على مرض معد”، معتبرا أن انتقال الفيروس لأجسام الأشخاص الذين خضعوا للتلقيح سيصطدم بمقاومة تعجزه عن إمراضهم.

وقال المتحدث ذاته، خلال مداخلاته في البرنامج سالف الذكر، ردا على من ينشرون بأن اللقاح سيجرب فيهم كما لو كانوا فئران تجارب، بالقول إن “اللقاح، وقبل الوصول إلى المرحلة الكلينيكية للإنسان، تسبقه تجارب ما قبل السريرية، يتم إجراؤها على الحيوانات”، مشيرا إلى أن اللقاح الصيني، قد تم تجريبه على الفئران والأرانب والشامبانزي، لمعرفة إن كان لديه أعراض مضرة، والوقوف على حجم الضرر، وتأثيراته السلبية أو المضاعفات الخطيرة التي قد تلحق بعض أعضاء الجسم”، مؤكدا أن عمليات تشريح الحيوانات لدراسة تلك التفاصيل، لم تظهر أي ضرر كبير خاصة على أعضاء الجسم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى