اخبار 24 ساعةمجتمعوطني

بعد الكركرات قطاع الطرق يسعون لغلق المعابر الجوية أمام الطائرات بالصحراء


وان نيوز

حذر المركز الأوروبي لتقييم بيانات الأعطال الخاص بالطيران المدني اليوم، الطائرات العاملة أثناء مرورها قرب الصحراء من وجود توتر عسكري بين المغرب وميليشيات البوليساريو في المنطقة.

ونشر المركز على حسابه الرسمي ب”تويتر”، “يجب على المشغلين ممارسة الحيطة والحذر أثناء العمليات المسطحة في الصحراء الغربية قبالة جزر الكناري، ويوصى بتجنب الضوء الزائد”، محددا مسارات جوية آمنة للتحليق عبرها.

ويعتبر التشويش على الحركية التجارية والإقتصادية بمنطقة الصحراء المغربية جوا برا وبحرا، أحد أهداف الجزائر عبر صنيعتها “جمهورية تندوف”، والتي تضايقت كثيرا جراء النمو الإقتصادي المغربي المتزايد، سواء مع شركائه الأوروبيين أو الأفارقة.

وتظهر جليا الأهداف الإستراتيجية الكامنة وراء إعلان قرار التخلي عن اتفاقية وقف إطلاق النار لسنة 1991 من قبل ميليشيات تندوف المسلحة، ومن بينها جعل منطقة الصحراء بؤرة توتر عسكري، ولو إعلاميا على الأقل، وهو ما تسعى إلى تحقيقه البوبيساريو عبر بياناتها العسكرية التي بلغت الى حدود اليوم  البلاغ رقم 15، وهي البلاغات التي تعولمها الجزائر عبر وكالتها الإخبارية الرسمية بمختلف لغات العالم.

وفي تعليقه على الموضوع، قال رئيس مرصد التواصل والهجرة بهولاندا السيد جمال الدين ريان ل “وان نيوز”، “إن المغرب منتصر أمنيا ودبلوماسيا من خلال تزايد الداعمين من شركائه الاقتصاديين، لكن مع الأسف الشديد وهذا ما حذرنا منه هو ضعف الأحزاب السياسية في تأطير المواطنين، وخلق لجان خاصة بتكوين إطارات للقيام بالترافع عن القضية الوطنية في المحافل ووسائل الإعلام الدولية وفي شبكاتها الحزبية”.

وأضاف الناشط جمال الدين ريان، “نحن نفتقر إلى محام كفؤ رغم عدالة قضيتنا وجبهة البوليساريو تنوع في خطابها الترافعي بين المظلومية والعاطفية والحقوقي، وآلتها التشويشية تشتغل بتناسق تام وتطلق مختلف الإشاعات التي تدخل الخوف على كل من يريد الاستثمار بالمناطق الصحراوية، حتى بلغ التخوف الى منظمة سلامة الطيران المدني الاوربية، وغدا يمكن لشركات الصيد البحري القيام بنفس الشيء”.

وشدد رئيس مرصد التواصل والهجرة على أن، “الترافع عن القضية وفضح جبهة البوليساريو ليس بنعتهم بأقبح النعوت والأوصاف أو أخذ الصور بمعبر الكركرات أو الوقفات في بعض المدن الأوربية بترديد أغاني “لعيون عينيا” بل يجب أن تتغير الاستراتيجية من الدفاع والغناء إلى الهجوم والتركيز على المعرفة العلمية والتاريخية والسياسية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى