شؤون دينيةطب وصحةمجتمع

بنحمزة: استئناف صلاة الجمعة بمثابة يوم عيد للمغاربة ويجب التقيد بشروط السلامة الصحية‎

وان نيوز/ فاطمة ماخوخ

استقبلت مساجد مدينة الرباط كغيرها من مدن المملكة، الجمعة، المصلين لأداء صلاة الجمعة، بعد قرار وزارة الأوقاف والشؤون الاسلامية بإعادة فتح المساجد لصلاة الجمعة، بعد نحو 7 أشهر من غلقها بسبب فيروس «كورونا».

 واعتبر مصطفى بنحمزة، عضو المجلس العلمي الأعلى ورئيس المجلس العلمي المحلي بوجدة، في تصريح ل”وان نيوز”، العودة الى بيوت الرحمان بمثابة يوم استثنائي قائلا أن”: الشعب المغربي عبر عن محبته للمساجد وتعلقه بها وأنه شعب مؤمن مهما يقول القائلون”، متابعا ” الرجوع الى المساجد خفف على الناس روحيا والسعادة بدت على وجوه الناس واعتبروا اليوم كيوم عيد”.

وأشار بنحمزة إلى أن دخول المساجد “يجب أن يتقيد بكل الاجراءات، فاذا علم الشخص أنه ضعيف البنية أو مريض أو أن مناعته ضعيفة فمن الأفضل أن يبقى في بيته حتى لا يغامر بنفسه، وهو نفس الأمر بالنسبة للأشخاص الذين خرجوا من الحجر لأن ذهابهم إلى المساجد يعني نقل العدوى الى الاخرين وايذائهم”، مشددا على ضرورة الحفاظ على الشروط واحترام الاجراءات الصحية المعتمدة للوقاية من انتشار فيروس كورونا.

ومن جهتها كانت تعهدت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية قد تعهدت بالقيـام بما يلزم بتنسيق مع السلطات المختصة، مبرزة أنه ستراعى في المساجد المفتوحة لصلاة الجمعة نفس الإجراءات الاحترازيـة المعتمدة في المساجـد التي سبق فتحها للصلوات الخمس، كما سيراعـى أيضا تطور الوضعية الوبائية علـى الصعيدين الوطني والمحلي.

يذكر أن وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية رفعت من عدد  المساجد المفتوحة إلى10 آلاف مسجد، وإقامة صلاة الجمعة فيها، بالإضافة إلى الصلوات الخمس، وذلك ابتداء من أمس الجمعة.

وكان عدد من النشطاء و شخصيات دينية وحقوقية قد أطلقت بداية الشهر الجاري، نداء الى ضرورة توسيع فتح المساجد مع الحفاظ على الاحترازات الوقائية كاملة، وطالبوا برفع الحظر عن حق المواطنين المغاربة الدستوري في ممارسة شعائرهم الدينية.

ويعيش المغرب على وقع مخاوف من موجة ثانية من فيروس كورونا، في ظلّ الارتفاع المتزايد في الإصابات والوفيات بالفيروس، منذ بداية المرحلة الثالثة من رفع الحجر الصحي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى