Non classéاخبار 24 ساعةدوليةمدارات

تكلفة إعادة إعمار المباني الأثرية المتضررة من انفجار بيروت

وان نيوز  

التقى الرئيس اللبناني، الخميس، بقصر بعبدا في بيروت، المديرة العامة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) أودري أزولاي.

وقال الرئيس، أن تكلفة إعادة إعمار المباني الأثرية المتضررة جراء انفجار مرفأ بيروت بلغت 286 مليون دولار. مضيفا، أن 40 في المائة من البنيات التحتية في بيروت لحقها أدى كبير. وأن عدد المباني الأثرية المتضررة بلغ 640 مبنى أثري، إضافة ل 8 مناطق تاريخية و ذات طابع ثقافي كلهم تضرروا من الواقعة. كما نوه بجهود اليونيسكو الساعية لإعادة بناء الثقافة والتراث، وتنسيق الاستجابة الدولية، والاهتمام بإعادة تأهيل المدارس المتضررة ودعم قطاع التعليم وتنسيق الجهود وتقديم الدعم التقني والمادي لوزارة التربية من أجل تطوير تقنية التعليم عن بعد (عبر الأنترنت)، وضمان توفير الوسائل التكنولوجية لجميع الطلبة. موضحا أن الانفجار كان ضخما، وأشبه بزلزال ألحق خسائرا بكل القطاعات الحيوية. فقد تضرر مرفأ بيروت إضافة لحوالي 200 ألف وحدة سكنية. مشيرا إلى أن “عدد المؤسسات التعليمية المتضررة بلغ 120 مدرسة وثماني جامعات و20 مؤسسة تعنى بالتعليم التقني والمهني. فيما وصل عدد التلاميذ المتأثرين، بالأضرار التي طالت المدارس، ل 63 ألف طالب.

وأكد الرئيس اللبناني أن لبنان بحاجة لدعم كبير من دول العالم، ليس فقط إنسانيا، ولكن حتى تنمويا، مضيفا أن البلد لا يمكن أن ينهض من دون دعم خارجي.

من جهتها، شددت أزولاي على أهمية الحفاظ على التراث التاريخي للمنازل المتضررة والمشاركة في إعادة إعمارها وحمايتها. مبدية رغبتها في التعاون مع المؤسسات الحكومية اللبنانية التي ستقوم بإعادة إعمار الأحياء المتضررة”.

يذكر أنه حسب تقديرات رسمية أولية، فإن انفجار المرفأ وقع في العنبر 12. حيث أعلنت السلطات أنه كان يوجد بداخله نحو 2750 طنا من مادة “نترات الأمونيوم” شديدة الانفجار، كانت مصادرة ومخزنة منذ عام 2014.

وتجدر الإشارة أن هذا الانفجار، قد ساهم في زيادة الوضع سوءً في بلد يعاني، منذ أشهر، من أسوأ أزمات اقتصادية وأخرى سياسية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى