اخبار 24 ساعةحوادث

جمعية بيت الحكمة: منطوق الحكم في حق “فتاة تطوان” لا يتماشى مع المكتسبات الدستورية للمملكة

وان نيوز

قالت جمعية بيت الحكمة في بيان للرأي العام اليوم، أن ما قضت به محكمة تطوان بالسجن النافد “لفتاة تطوان” التي راج لها شريط إباحي، لشهر واحد رغم تمتيعها بظروف التخفيف، لهو “حكم لا يتماشى مع المكتسبات الدستورية للمملكة، و يلقي الضوء على ضرورة تفعيل الدستور و ملاءمة مجموعة القوانين الجنائية مع الاختيارات الدستورية المغربية”.

وسجلت بيت الحكمة في البيان ذاته، “أن تداول الفيديو على مواقع التواصل الاجتماعي، ومطالبة النشطاء بضرورة اتخاذ إجراءات قانونية صارمة وقاسية ضد الفتاة، و تسمية الواقعة ب”فيديو مولات الخمار” في المواقع الصحفية، لهو من تجليات ما تم رصده مؤخرا من مؤاخدات بصدد النقاش المجتمعي العام، من استغلال قضايا الحياة الخاصة والفردية في اتجاه كسب عدد المشاهدات أو اللايكات للترويج لخطابات الحقد و الكراهية”.

واستنكرت الجمعية، “تنامي الدعوات الى تطبيق “شرع اليد “، وثقافة الانتقام  دون عقاب، مع استغلال  الخصوصيات الشخصية والحميمية في حملات التشويه والتشهير” معتبرة ذلك، “وضعية تؤسس تدريجيا  لإرهاب فكري واجتماعي”، وتخلق شعورا بالاضطهاد لدى المواطنين مستندين في ذلك على نصوص قانونية تقادمت صلاحيتها الاجتماعية و فقدت دستوريتها منذ 2011.

وأعلنت جمعية بيت الحكمة “تضامننا اللامشروط مع فتاة تطوان لأنها هي الضحية حيث تم اقتحام حياتها الخاصة، وهي اليوم ضحية حكم قضائي و حكم اجتماعي، إضافة لتلقيها العقاب بدل الفاعل الحقيقي”.

ودعت على إثر ذلك، السلطات إلى حماية الحياة الخاصة للأفراد،  وإلى التحرك بصرامة وحزم ضد كل دعوات الكراهية والعنف وأفعال التشهير، وذلك في إطارمجال حماية  حقوق الإنسان، والحريات الفردية التي يضمنها دستور2011.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى