اخبار 24 ساعةدولية

“جمهورية البلاغات بتندوف” تتأسف بالأمم المتحدة عن نكستها الدبلوماسية


وان نيوز

بعثت جبهة البوليساريو لمنظمة الأمم المتحدة، رسالة اليوم، تضمنت موقف الجبهة من الإعلان الذي أصدره الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بخصوص مسألة الصحراء.

واعتبرت الرسالة موقف الرئيس دونالد ترامب، إعلانا مؤسفا “يبتعد عن السياسة الأمريكية التقليدية فيما يتعلق بالصحراء الغربية.”

وخلصت الرسالة إلى أن “العمل المنفرد الذي قام به الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته فيما يتعلق بموضوع السيادة على الصحراء الغربية يتعارض مع ميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي وبالتالي فهو  باطل ولاغٍ ولن يكون له أي أثر على الإطلاق”.

ودعت البوليساريو في الرسالة ذاتها الموجهة للمنظمة الأممية، الرئيس الأمريكي القادم جو بايدن إلى التراجع عن قرار ترامب.

وهاجمت ميليشيات البوليساريو الرئيس الأمريكي الحالي،  قائلة”إن القرار الذي اتخذه الرئيس ترامب يعرقل جهود الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي لتحقيق حل سلمي لمسألة الصحراء الغربية، كما أنه يشجع الدولة المغربية المحتلة على الاستمرار في احتلالها غير الشرعي وأعمالها العدائية التي أدت إلى عدوانها العسكري على المناطق الصحراوية المحررة في 13 نوفمبر 2020 ونسفها لوقف إطلاق النار الذي كان قائماً منذ عام 1991″.

ومن حهتها، أكدت مؤسسة “الموكار” للحفاظ وترويج موسم طانطان أن اعتراف الولايات المتحدة الأمريكية بالسيادة الكاملة للمملكة على كافة منطقة الصحراء المغربية يعد قرارا تاريخيا وحدثا يكتسي أهمية سياسية وديبلوماسية واستراتيجية كبيرة بالنسبة للمغرب.

وأبرزت المؤسسة، اليوم الاثنين، أنه انطلاقا من مهمتها في الحفاظ على الموروث الثقافي الصحراوي، فإنها ترحب وتشيد بهذا القرار التاريخي الذي يعكس مدى قوة الروابط التي تجمع المغرب بالولايات المتحدة.

وأشارت المؤسسة إلى أن هذا الاعتراف من طرف الولايات المتحدة يؤشر على تقدم تاريخي إضافي في العلاقات المغربية الأمريكية، ويبشر بشراكة اقتصادية وثقافية قوية بين البلدين.

وسجل أن “موسم طانطان الذي صنفته اليونيسكو ضمن قائمتها للتراث الثقافي اللامادي للإنسانية، تطور على مر الدورات السابقة، ليصبح ملتقى ثقافيا ذا بعد عالمي، مشيرا إلى أنه يستقبل كل سنة عددا من الشخصيات العالمية المؤثرة في المجال الثقافي والفنون والاقتصاد والمالية والإعلام.

وذكرت المؤسسة في هذا الصدد بمشاركة الولايات المتحدة الأمريكية خلال النسخة التاسعة لموسم طانطان في شتنبر 2013، ممثلة بنادي المستكشفين لنيويورك “Explorers Club de New York” المشهور، الذي منح أرفع جائزة تقديرية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس في السنة الموالية، لدوره “الريادي ورؤيته” في مجال تشجيع عالم الاستكشافات.

وخلص البلاغ إلى أن مؤسسة الموكار، عملت من خلال أنشطتها المنظمة طيلة “الموسم” أو خلال السنة، مع شركاء وطنيين ودوليين، على النهوض بإحدى المكونات الأساسية لهويتنا الوطنية المتنوعة، ويتعلق الأمر بالرافد الصحراوي الحساني، والدفاع عن الوحدة الترابية للمملكة، وشرعية قضيتنا الوطنية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى