اخبار 24 ساعةجهاتسياسةطب وصحةمجتمع

حجيرة يُسائل الحكومة عن الإستراتيجية المستعجلة لإنقاذ أرواح مواطني الشرق بعد اجتياح الوباء


من وجدة

وجه النائب البرلماني عن دائرة وجدة، عمر حجيرة، سؤالا شفهيّا آنيا، إلى رئيس الحكومة السيد سعد الدين العثماني، أكد خلاله أن جهة الشرق ومدينة وجدة بخاصة، حطمت الرقم القياسي في حالات الإصابات بوباء “كورونا” بعد الدار البيضاء،  متسائلا، عن الإستراتيجية المستعجلة لإنقاذ أرواح المواطنات والمواطنين، ونوايا الحكومة في التدابير الاستثنائية  الواجب اتخاذها في أقرب الآجال لتجهيز مستشفيات جهة الشرق وخاصة مستشفيات وجدة .

 وأضاف عمدة حاضرة وجدة في سؤاله لرئيس الحكومة “نعيش وضعا مقلقا بعد الارتفاع الملحوظ في عدد الوفيات، بحيث سجلنا خلال هذا الأسبوع دائما رقما قياسيا وطنيا، بالنظر إلى عدد السكان، وهو 20 حالة وفاة في يوم واحد بالجهة، الجهة عرفت 80 حالة وفاة إلى حد الأن، وإقليم وجدة وحده 21 حالة، وهي أرقام كذلك غير مسبوقة وخطيرة، إذ فجعت العديد من الأسر، والفيروس أصبح شبحا مرعبا ومخيفا كلما دخل إلى أي بيت”.

 مردفاً “السيد رئيس الحكومة، اليوم ساكنة جهة الشرق ومدينة وجدة، تطالب الحكومة لكي تتحمل مسؤوليتها وتقف إلى جانب المواطنات والمواطنين، وأن تحمي صحتهم وحقهم في الحياة، وتهتم بهم رغم أننا نتفهم كل الإكراهات والصعوبات، الجهة في حاجة إلى الأسِرَّة الخاصة بالتنفس الاصطناعي، في حاجة إلى الأوكسجين في حاجة إلى الأدوية، خاصة المتعلقة بالبروتوكول الخاص بفيروس كوفيد 19، الطاقة الاستيعابية للمستشفيات وصلت إلى مداها”.

 وتابع المتحدث “السيد رئيس الحكومة أمام تخلي الحكومة عن التواصل والتوعية المستمرة والوقوف الحازم من أجل تطبيق الشروط الوقائية والاحترازية، كذلك تأخر نتائج التحاليل وسط المصابين والمخالطين، نقص الوعي الجماعي لدى المواطنات والمواطنين بخطورة الوضع الصحي وتفشي الوباء وصلنا إلى أرقام مرتفعة من المصابين والوفيات”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى