اخبار 24 ساعةجهاتسياسة

حزب “الحمامة” يقرر طرد القيادي عبد الرحيم بن بوعيدة من صفوفه

وان نيوز

أصدرت اللجنة الجهوية للتأديب والتحكيم التابعة لحزب التجمع الوطني للأحرار بجهة كلميم واد نون، قرارا بالطرد النهائي في حق القيادي بالحزب والرئيس السابق لذات الجهة، عبد الرحيم بن بوعيدة.

وجاء في مراسلة إخبارية، بقرار اللجنة الجهوية للتأديب والتحكيم لجهة كلميم واد نون، وجهها نائب رئيس اللجنة، محمد حمدان، للقيادي عبد الرحيم بن بوعيدة، (تتوفر “وان نيوز” على نسخة منها)، أنه “وعملا بمقتضيات المادة 31 من النظام الأساسي للحزب، يمكنكم استئناف هذا القرار أمام اللجنة الوطنية للتأديب والتحكيم، داخل آجال خمسة عشر يوما من تاريخ التوصل”.

وكان بوعيدة قد توصل باستدعاء من اللجنة الجهوية للتأديب، للمثول أمامها، بعدما ما أحال رئيس الحزب عزيز أخنوش ملفه على اللجنة الوطنية للتأديب، حيث رفض الامتثال للاستدعاء، ورد على مراسلتها عبر مفوض قضائي منبها إلى أن الاستدعاء يحمل توقيع “شخص يزعم أنه نائب رئيس اللجنة الجهوية للتأديب والتحكيم، دون تحديد هويته وصفته بشكل قانوني، ويضع ختمه وطابعه في الاستدعاء”.

وقال في تدوينة على حسابه بـ”فيسبوك” إن “الإستدعاء لا قيمة له قانونياً وموجه من شخص لا يحمل أي صفة، وأي إجراء يتخذ في هذا الصدد فهو خارج القانون و باطل”، مضيفا أنه سيتخذ “الإجراءات اللازمة في مواجهة أي قرار غيابي يصدر في حقي”. 

يذكر أن الفيدرالية الوطنية للشبيبة التجمعية كانت قد أعربت عن استنكار لما وصفتها بـ”التصرفات غير المسؤولة” للرئيس السابق لجهة كلميم عبد الرحيم بوعيدة، والتي يستهدف من خلالها مؤسسات حزب “الحمامة”؛ وعلى الخصوص منظمة الشبيبة التجمعية، مسجلين أن هذه التصرفات تدل على نية مبيتة لضرب الدينامية الحزبية والمكتسبات الكبيرة التي حققها الحزب خلال الأربع سنوات الأخيرة.

وطالبت الفيدرالية رئيس الحزب والمكتب السياسي تحمل المسؤولية في إطار ما يخوله لهم القانون بإحالة هذا الملف على أنظار اللجنة الوطنية للتأديب والتحكيم طبقا لمقتضيات المادة 46 من النظام الأساسي للحزب؛ لـ”اتخاذ الجزاءات المناسبة في حق هذا الشخص الذي لا يشرفنا أن يتقاسم معنا الانتماء إلى حزب التجمع الوطني للأحرار”.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى