إشارة التنبيهاخبار 24 ساعةسياسة

حزب “فوكس” المتطرف بسبتة يجدد مطلب بناء جدار عازل يفصل المدينة عن المغرب

وان نيوز – سبتة 

 

عاد حزب “فوكس” اليميني المتطرف، إلى طرح مقترح إقامة جدار عازل يفصل سبتة المحتلة عن بقية التراب الوطني المغربي، في جلسة لبرلمان المدينة المحلي، وهو المقترح الذي قوبل بالرفض من قبل بقية الفرقاء السياسيين، فيما اتهم الاشتراكي “مانويل هيرنانديز”، الحزب اليميني الإسباني، بـ”الترويج للشعبوية والسير في المسار الذي حدده الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب”.

وجدّد المتحدث باسم “فوكس” بالثغر المحتل، “كارلوس فيرديخو” في جلسة للبرلمان المحلي لسبتة، مطلب حزبه ببناء جدار على حدود سبتة السليبة، بحجة الدفاع عنها من أي ثورة مستقبلية في المغرب، بقوله : “إذا كانت هناك ثورة في المغرب غدا، فلنرى كيف نواجه أنا وأنت جموع المهاجرين المغاربة القادمين إلى سبتة”.

وسعيا إلى تدعيم مقترحه العنصري، قال  “فيرديخو”، إن “المناطق التي بها أكبر حجم للهجرة، هي بدورها الأكثر تضررًا من جائحة الفيروس التاجي”، ودون أن يقدّم أيّة بيانات على طرحه، لافتا إلى ارتفاع أعداد المهاجرين الذين وصلوا سبتة، استنادا إلى بيانات وزارة الداخلية.

ودحضت النائبة  فاطمة حامد، زعيمة حزب “الحركة من أجل الكرامة والمواطنة”،مزاعم المتحدث باسم الحزب اليميني المتطرف، إذ صوبت المعطيات التي استند عليها، بتذكيره أن الداخلية قامت بتشفير وصول المهاجرين إلى المدينة خلال عام 2020 عند 770 شخصًا، أي أقل بمقدار 1207 شخصًا عن العام السابق.

وشدد “فيرديخو”، على ضرورة موافقة برلمان سبتة، على ممارسة ضغط على الحكومة الحكومة الإسبانية لإنفاذ اتفاقيات عودة المهاجرين الموقعة مع دول ثالثة، داعيا إلى تعليق بلاده لمساعدات التعاون مع الدول التي لا تتعاون في طرد الأجانب غير النظاميين،.

وإمعانا منه في محاصرة المهاجرين غير النظاميين بسبتة المحتلة، عمل “فيديخو” على تشويه سمعة الجمعيات الإنسانية التي تعمل على دعمهم ودمجهم بالمدينة السليبة، مساويا بينها وبين “المافيات” المكرسة للاتجار بالبشر، ومطالبا بسحب جميع المساعدات العامة المخصصة لها من موازنات المدينة.

وردا على مقترحاته، قال المتحدث باسم حزب الشعب، “كارلوس رونتومي”،إن  طلب إلغاء المساعدة للجمعيات التي تتعاون، وفقًا لـ”فوكس”، مع “مافيات” الاتجار بالبشر، “جاء في وقت غير مناسب”، مضيفا فيما يشبه الانتقاد: “تقول إن المدينة تدعم كيانات تتعاون في جريمة، ولا تحدد أيا منها”، داعيا إياه إلى الابتعاد عن الخطابات المبسطة حول الهجرة، “وأن نقدم للمواطنين تفسيراً لما يحدث بالفعل” بحسب تعبيره.

بدوره، اعتبر محمد علي، النائب عن حزب “كابالاس”،  أن نية “فيردخو”، هي “تجريم” المهاجرين واتهامهم بنشر فيروس كورونا في إسبانيا، دون حجج، منتقدا إياه بقوله : “أنت لا تتحدث عن الأشخاص الذين يبقون على الطريق، فهذا لا يهمك: ليس لديكم أدنى إحساس بالإنسانية” ، يضيف المتحدث ذاته.

هذا وسبق لحزب “فوكس” اليميني المتطرف أن تقدم بمقترح بناء جدار على حدود مدينتي سبتة ومليلية المحتلتين، لفصلهما عن بقية التراب الوطني المغربي، في 2019، مؤكدا أنها الطريقة الوحيدة لـ”حماية” المدينتين من اعتداءات المهاجرين القادمين من الحدود المغربية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى