اخبار 24 ساعةحوادثدولية

حفل تأبيني للجنديين المغربي والغابوني ضحيتي كمين بأفريقيا الوسطى

وان نيوز 

قامت قيادة قوات بعثة الأمم المتحدة المتكاملة المتعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في جمهورية أفريقيا الوسطى، المعروفة اختصارا بـ “المينوسكا”، بتنظيم حفل تأبيني للشهيدين المغربي و الغابوني الذين سقطوا بضواحي مدينة بنغاسو، بأفريقيا الوسطى،  في 18 يناير الماضي.
ووفق ما أورده منتدى القوات المسلحة الملكية “Far-Maroc” بصفحته على موقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك” فإنه سيتم نقل جثمان الشهيد رشيد لمزعتر للمغرب، حيث سيوارى الثرى بمسقط رأسه بالمملكة.

وكان الشهيد رشيد لمزعتر التابع لتجريدة القوات المسلحة الملكية العاملة ضمن قوات “المينوسكا”، قد لقي مصرعه، الاثنين قبل الماضي، في كمين لعناصر مجموعة مسلحة في بانغاسو، جنوب جمهورية إفريقيا الوسطى استهدف قافلة كان ضمنها.

و كانت البعثة الأممية (مينوسكا) قد أدانت بشدة هذا الهجوم الذي خلف أيضا مقتل شخص آخر في صفوف القبعات الزرق الغابونية. كما نسبت البعثة الأممية هذا الهجوم الجبان إلى مقاتلي جماعة «الوحدة من أجل السلام في جمهورية إفريقيا الوسطى» المتمردة التي تسيطر على المناطق الجنوبية من البلاد وميليشيا (أنتي بالاكا)، العضو في تحالف الجماعات المسلحة.

هذا وأكدت قيادة قوات “المينوسكو”، في بيان سابق لها، أنها ستعمل مع سلطات جمهورية إفريقيا الوسطى لإلقاء القبض على مرتكبي جرائم الحرب هاته والمتواطئين معهم وتقديمهم أمام العدالة.

من جانبها، كانت الأمم المتحدة قد أدانت هذا الهجوم، وقالت في بيان، إن «جنديين من قوات حفظ السلام -غابوني ومغربي- لقيا مصرعهما على بعد 17 كيلومترا من بلدة بانغاسو، عاصمة إقليم مبومو، وذلك في أعقاب سقوط قافلتهما في كمين نصبته عناصر جماعات مسلحة متحالفة تتكون أساسا من (اتحاد الوطنيين الكونغوليين) ومناهضي بالاكا».

وأدان الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في جمهورية إفريقيا الوسطى، مانكور ندياي، بشدة هذا الهجوم الذي وصفه بـ»الجبان»، مشيدا  بعنصري قوات حفظ السلام المفقودين وقدم تعازيه القلبية إلى الأسر المكلومة، والوحدات الغابونية والمغربية وحكومتيهما.

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى