اخبار 24 ساعةتقاريردوليةطب وصحةمجتمعمداراتوطني

 ختان 200 مليون سيدة وفتاة عبر العالم

وان نيوز

أبرز أمس في لقاء افتراضي الممثل المقيم لصندوق الأمم المتحدة للسكان بالمغرب، لويس مورا، أن تقرير الصندوق حول حالة سكان العالم برسم 2020، رصد أزيد من 19 ممارسة سلبية تعد انتهاكات للحقوق الأساسية للنساء منها ختان الفتيات.

وأوضح لويس مورا في اللقاء ذاته، بأن التقرير ركز على الممارسات الثلاث الأكثر شيوعا في العالم، ويتعلق الأمر بتشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية (المعروف بالختان) التي تطال 200 مليون سيدة وفتاة، وتزويج الأطفال الذي يطال 650 مليونا، فضلا عن تفضيل الابن على الإناث عند الإنجاب، الذي يساهم في فقدان 140 مليون أنثى عبر العالم جراء الاختيار المتحيز لجنس الجنين.

وأشار إلى أن ظاهرة “ختان الفتيات” تشكل انتهاكا لحقوق النساء والفتيات، خاصة الحق في الصحة والسلامة البدنية، أما في ما يخص زواج الأطفال، يضيف المتحدث، فإنه ما زال يتم يوميا الاحتفاء ب33 ألف زيجة للأطفال و12 مليون سنويا، مشيرا في الوقت نفسه إلى تسجيل ثلثي بلدان العالم لانخفاض في هذا الإطار.

ومن جهتها، قالت رئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان، أمينة بوعياش المتدخلة في اللقاء ذاته، إن تعزيز ولوج الفتيات إلى التربية تظل الأنجع لتقليص الانتهاكات، خاصة زواج الأطفال، مضيفة أن التربية تعد، دون شك، عاملا للتطور الإيجابي ورافعة للتنمية المستدامة والشمولية.

من جانبها، قالت المنسقة المقيمة للأمم المتحدة بالمغرب، سيلفيا لوبيز-إيكرا، إن هذه الممارسات الشنيعة، من قبيل تزويج القاصرين وتشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية وتفضيل الابن عند الإنجاب تشكل عوائق أمام حقوق النساء والفتيات وتمس بكرامتهن وسلامتهن الجسدية والنفسية.

يذكر أن التقرير السنوي لصندوق الأمم المتحدة، تم تقديمه أمس الأربعاء خلال لقاء افتراضي نظمه الصندوق الأممي للسكان، بمناسبة اليوم الدولي للفتيات (11 أكتوبر من كل سنة)، والذي صدر هذه السنة تحت عنوان “ضد إرادتي.. تحدي الممارسات التي تضر بالنساء والفتيات وتقوض المساواة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى