اخبار 24 ساعةجهاتحوادثمجتمع

خطير.. جريمة قتل مقرونة بهتك عرض طالب بمدينة تطوان تثير خوف التطوانيين


وان نيوز

في إطار متابعة الملف، توصلت جريدة وان نيوز الإلكترونية لمعطيات مثيرة، وصادمة، بخصوص جريمة اغتصاب وقتل شاب في عقده الثالث (س.ت) ليلة الخميس الجمعة 29-30 أكتوبر المنصرم بتطوان من لدن جاني/ جناة جاري التحقيق بشأن تحديد هويتهم منذ أسبوع.

وحسب مصادر عليمة لجريدة وان نيوز، فإن معاينة الجثة التي كانت مرمية وعارية في أرض خلاء من قبل فرق الشرطة التابعة لولاية أمن تطوان يوم الجمعة الماضي، كشفت على أن الضحية تعرض للقتل بعد هتك عرضه جنسيا.

وقد أثبتت نتائج تشريح الجثة بالمستشفى الإقليمي سانية الرمل بتطوان، بأن الضحية تعرض لهتك العرض بالعنف، ثم القتل قبل التخلص من جثته ليلا بمحاذاة الطريق الدائري 9 أبريل، بالقرب من ورش بناء المستشفى الجهوي لتطوان.

وبعد تحريات أمنية مكثفة طيلة الأيام الماضية في تكتم شديد، توصلت مصالح الأمن بولاية تطوان الأسبوع الجاري، إلى إيقاف أحد الأشخاص على ذمة البحث للتحقيق معه تحت إشراف النيابة العامة المختصة، والتوسع في حيثيات الجريمة التي هزت التطوانيين  الذين يترقبون الكشف عن تفاصيلها ونتائجها بعد ستة أيام.

وأسر مصدر موثوق لوان نيوز، بأن التحقيقات التي جرت مع  الشخص الموقوف، ومجموعة من رفاقه انتهت، ولم تؤد إلى أية نتائج قد تكشف الستار عن الجناة/ الجاني الحقيقي، مما حذا بفرق البحث إلى اعتماد تحاليل الحمض النووي وسلك طرق أخرى من أجل الوصول لهوية الجناة/ الجاني في أسرع وقت.

وحسب مصدر من عائلة الضحية لوان نيوز، فإن الأمر يتعلق بجريمة قتل واغتصاب طالب(س.ت) يتابع دراسته بتطوان، معروف بطباعه الهادئة وسط أقرانه وجيرانه بحي باريو بتطوان، وهو وحيد أسرته التي تنتمي لقطاع التعليم.

وبحسب مصدر قريب من الضحية، فإن الأسرة المكلومة، لم تتسلم بعد جثة ابنها من أجل دفنه بعد ستة أيام من تواجدها بمستودع الأموات بمركز سانية الرمل الإستشفائي إلى غاية التوصل رسميا بنتائج تشريح الجثة.

يشار إلى أن مصالح ولاية أمن تطوان تكتمت على المعطيات ذات الصلة بهاته الجريمة في إطار سرية البحث، إلى غاية الكشف عن جميع ملابساتها وظروفها وهوية ودوافع الواقفين وراءها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى