اخبار 24 ساعةجهاتخدمات

سائقو سيارات الأجرة الصنف (أ) بتطوان غاضبون لهذا السبب


وان نيوز

سادت مساء الإثنين، حالة من الاحتقان بالمحطة الطرقية لتطوان، وذلك حين عمد عدد من سائقي سيارات الأجرة من الصنف الكبير، إلى محاصرة مخارج المحطة الطرقية، احتجاجا على قيام بعض شركات النقل ببيع تذاكر السفر لمسافرين لا يتوفرون على رخصة التنقل الاستثنائية التي تمنحها السلطة المحلية، وهو الشرط الرئيسي الذي على أساسه أعيد فتح المحطة واستئناف خدماتها بعد أزيد من تسعة أشهر من الإغلاق.

وعبر سائقو سيارات الأجرة الصنف الكبير لجريدة “وان نيوز”، عن إحساسهم بالظلم والإجحاف أمام تقييد عملهم بمجموعة من الشروط في إطار التدابير الاحترازية لمنع تفشي فيروس كورونا، في الوقت الذي أخلت فيه شركات النقل (الحافلات)، بهاته التدابير بعد أقل من يومين من إعادة فتح المحطة الطرقية لتطوان.

وأكد المحتجون على أن التدابير الإحترازية من قبيل رخصة التنقل الإستثنائية، وعدم تجاوز سعة 75 بالمائة من الركاب، مع توفير شروط السلامة، شروط ملزمة للجميع على قدم المساواة وليس بسائقي سيارات الأجرة دون سواهم، موضحين أن خرق هاته الشروط من قبل شركات النقل هو ما دفعهم للاحتجاج، وذلك تنبيها لهذا “التسيب” وفق قولهم.

وبحسب المصادر المهنية ذاتها، فإن خرق التدابير الاحترازية التي أقرتها السلطة المحلية بتطوان، لم يقتصر على أصحاب حافلات النقل بالمحطة الطرقية، بل إن حافلات المدينة بدورها تتعمد تجاوز السعة المحددة، مؤكدة على أن “الأمر يجري أمام الجميع دون أن تحرك أية جهة ساكنا”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى