اخبار 24 ساعةدولية

سفيرة المغرب بكولومبيا في ندوة “الهولوكوست”: “رفضنا بشكل قاطع تسليم اليهود إلى نظام فيشي”

وان نيوز 

أكدت سفيرة المغرب لدى كولومبيا والإكوادور فريدة لوداية، خلال ندوة نظمت بمناسبة اليوم العالمي لإحياء ذكرى ضحايا “الهولوكوست”، على ثقافة التعايش المتناغم والسلمي العريقة بين المسلمين واليهود، والتي تعد جزءا لا يتجزأ من الذاكرة الجماعية للمملكة، وفق ما أورده موقع “آي 24 نيوز” التابع لقناة أخبار تلفزيونية إسرائيلية ناطقة بالعربية، نقلا عن وكالة المغرب العربي للأنباء. 

وقالت لوداية، مساء الأربعاء، يضيف المصدر ذاته، إن “المغرب البلد الذي لا يدخر جهدا لتعزيز السلام والحوار بين الثقافات والأديان، كان وسيظل دائما أرضا للتسامح والانفتاح والتعددية الثقافية والاستقبال”.

وأضافت “لا يوجد مواطنون يهود أو مواطنون مسلمون. يوجد مغاربة فقط، كما كان قد أكد ذلك جلالة المغفور له محمد الخامس خلال الحرب العالمية الثانية عندما رفض بشكل قاطع تسليم المواطنين المغاربة من ذوي الديانة اليهودية إلى نظام فيشي، وذلك على الرغم من الضغوطات الكبيرة للحماية الفرنسية”.

واوضحت لوداية “أن جلالة المغفور له محمد الخامس وقف في وجه البربرية النازية وتطبيق أي قانون عنصري ضد اليهود المغاربة”، وبعد 76 عاما على تحرير معسكر الاعتقال النازي أوشفيتز، اجتمع ناجون من الهولوكوست في الحرب العالمية الثانية افتراضيا لتكريم ذكرى أكثر من مليون ومئة ألف شخص معظمهم من اليهود، سقطوا ضحايا فيه وسط قلق جديد من صعود معاداة السامية.

وأوضح الموقع الإخباري ذاته، أنه  اعتبارا من 1942، “قام النازيون بنقل اليهود بشكل منهجي من جميع أنحاء أوروبا غلى ستة معتقلات كبرى للموت، هي أوشفيتز-بيركيناو وبيلتسيك وشيلمنو ومايدانيك وسوبيبور وتريبلينكا”، لافتا إلى أن “العالم اكتشف حجم الأهوال في المعسكر بعد دخول الجيش السوفياتي إليه في 27 كانون الثاني/يناير 1945، لكن الحلفاء كانوا يملكون معلومات مفصلة عن إبادة اليهود”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى