اخبار 24 ساعةدولية

صحيفة إسرائيلية: محمد بن سلمان زار إسرائيل سرا والتطبيع خلال عام


وان نيوز

أوردت صحيفة “جيروزاليم بوست”، أن تطبيع السعودية مع إسرائيل سيتم خلال سنة 2021 على الأكثر، مستندة على تصريحات من سمتهم ب “بعض المستويات العليا في إسرائيل”.

وقالت الصحيفة، أن التطبيع  الكامل بين البلدين متوقع “نهاية عام 2021″، مضيفة أن “هناك ثقة كبيرة لدى البعض بأن التطبيع لن يأتي قبل خروج إدارة ترامب ولا في المراحل الأولى من إدارة بايدن، لكن بعض الاتجاهات سيكون لها عقل خاص بها في غضون 12 شهرًا”.

وبالرغم من أن وزارة الخارجية الإسرائيلية لم تدل بأي تصريح رسمي في هذا الإتجاه، فإنه خلال الأسبوع الماضي، قال وزير المخابرات الإسرائيلية إيلي كوهين “إن صفقة يمكن أن تأتي مع السعوديين في السنوات القليلة المقبلة، ولكن ليس قبل 20 يناير – ولم يحدد علنًا بحلول نهاية عام 2021”.

وأوردت الصحيفة في الإتجاه نفسه، على أنه “في 23 نونبر2020، أفادت الأنباء على نطاق واسع أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو التقى مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان (MBS) كجزء من زيارة مشتركة إلى الدولة السنية الرئيسية إلى جانب وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو”.

وأضاف الصحيفة أنها  “علمت من قبل أن محمد بن سلمان قد زار إسرائيل سراً في السابق” موردة أن الزيارة “نُظر إليها على أنها علامة على تقدم العلاقات، ولكن كان من المفترض أن تظل سرية”.

وكانت قناة 12 الإسرائيلية قد أفادت بأن مدير الموساد يوسي كوهين، قال لمن حوله خلال الأسابيع الماضية على انفراد، “بأن السعوديين ينتظرون حتى ما بعد الانتخابات الأمريكية، لكن من المحتمل أن يعلنوا التطبيع باعتباره هدية للفائز”.

وشدد المصدر ذاته، على أن “السعوديين لا يريدون تقديم هدية لترامب ثم الحصول على شيء مقابل ذلك عندما تتولى إدارة بايدن زمام الأمور”.

وقالت الصحيفة أنه “في حديثه قبل أسبوع من الانتخابات الأمريكية، علمت صحيفةThe Post أن رئيس جهاز التجسس قال إنه إذا فاز الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، فقد يكون هناك إعلان فوري تقريبًا”.

وكتبت الصحيفة، أنه بالرغم من فوز الرئيس المنتخب الآن جو بايدن في الانتخابات، فإن السعوديين ما زالوا يريدون صفقة تطبيع مع إسرائيل، إلا أنه ليس هناك بالضرورة جدول زمني واضح.

ما هو مثير للاهتمام بشأن أحدث المعلومات التي علمتها صحيفةThe Post هو أنه الآن، بعد شهرين تقريبًا من الانتخابات الأمريكية، “هناك ثقة أكبر مرة أخرى بأنه سيكون هناك اتفاق مع السعوديين بحلول نهاية عام 2021”.

وأوضحت الجريدة، أنه إذا كان هناك قدر أكبر من عدم اليقين قبل 3 نونبر عند كل من وزير المخابرات إيلي كوهين ومدير الموساد يوسي كوهين حول الطريقة التي سيتعامل بها السعوديون مع بايدن، “فهناك الآن كبار المسؤولين الذين لديهم ثقة أكبر في هذه القضية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى