اخبار 24 ساعةتقاريروطني
أخر الأخبار

صراع داخل وزارة أخنوش.. اتهامات “وصف بالحمير وتهديدات بالإقالة”

وان نيوز : محمد أعبوت

راسل أعضاء جمعية خريجي المدرسة الوطنية الغابوية للمهندسين، السيد عزيز أخنوش وزير الفلاحة والصيد البحري و التنمية القروية و المياه والغابات، يطالبونه فيها بالتدخل والتحكيم بينهم وبين الكاتب العام لدى وزارته المكلف بقطاع المياه والغابات.

وطالبت الهيئة سالفة الذكر، في رسالة موجهة للوزير، تتوفر جريدة (وان نيوز) على نسخة منها، ب”التدخل العاجل لوضع حد للانزلاقات الخطيرة للسيد الكاتب العام للقطاع، ورد الإعتبار للمهندسات والمهندسين خريجي المدرسة الوطنية الغابوية للمهندسين، وتصحيح الوضع المحتقن بما يخدم مصلحة القطاع بشكل خاص ومصلحة الوطن بشكل عام”.

وسبق للجمعية أن خرجت بإخبار (تتوفر وان نيوز على نسخة منه) تتهم فيه الكاتب العام باستخدام وصف قدحي في حقهم، بقوله أن المندوب السامي عبد العظيم الحافي كان يعاملهم “كالحمير” في فترته،  مؤكدة تعرضها لتهديدات من ذات المسؤول الاداري، بحل جمعية خريجي المدرسة الوطنية الغابوية للمهنديسين، وإعفاء أعضاء المكتب في حال عدم تقديمهم استقالتهم  بعد مهلة حددها لهم.

من جهته، نفى عبد الرحيم الهومي الكاتب العام لإدارة المياه والغابات ومحاربة التصحر، في تصريح خص به جريدة “وان نيوز” أن يكون نعت مهندسي المياه والغابات بالحمير، كما نفى أن يكون قد هددهم بالإقالة من مهامهم، لأن موضوع الإقالة له قانون خاص ينظمه.

وأكد أن العبارة الصريحة التي وجهها لهم هي “أنتم كمسؤولين لا يحق لكم العمل النقابي، والجمعية تجاوزت تخصصاتها، والإدارة ستتخذ التدبير اللازمة”.

وفي تصريح لـ “وان نيوز” قال مخلص محمد، رئيس الجمعية  والمدير الإقليمي للمياه و الغابات ومحاربة التصحر لبولمان ، أن أصل المشكل مع الكاتب العام يعود إلى طريقة صرف التعويضات الخاصة بالمياه والغابات، وأن أعضاء الجمعية يرفضون الحصول على هذه التعويضات بالطريقة التي أرادها الكاتب العام، لأنه اتخذ فيها قرارا انفراديا، ولم يعر الإهتمام  لمقتراحات الجمعية التي تمثل جميع مهندسي المياه والغاباة المعنيين بالموضوع.

وأكد في تصريحه أن الكاتب العام وصف مهندسي المياه والغابات خلال مكالمة هاتفية معه بالحمير، وهدده بالإقالة هو وباقي الأعضاء في حالة عدم حل الجمعية، وعن مراسلة أخنوش وزير الفلاحة أكد أنه  لم يتجاوب  مع الرسالة بعد، من أجل التحكيم بين الجمعية والكاتب العام، رغم أن  الموضوع يعرف تطورات من الممكن أن تنعكس سلبا على إدارة المياه والغابات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى