اخبار 24 ساعةحوادثدوليةسياسة

ظرف مشبوه يصل قصر الرئاسة يستهدف الرئيس التونسي

وان نيوز

كشفت الرئاسة التونسية، عن وصول “ظرف مشبوه”، الأربعاء، إلى القصر الرئاسي بقرطاج.

جاء ذلك وفقا لما أوردته وكالة الأنباء التونسية الرسمية نقلا عن مصدر في الرئاسة (لم تسمه).

وقال المصدر إن “الظرف كان خاليا من أي وثائق، ويحتوي على مادة مشبوهة” (لم يوضح ماهيتها).

وأضاف أن “رئيس الجمهورية (قيس سعيد) لم يتلق هذا الظرف، بل قام بفتحه أحد موظفي القصر الرئاسي وهو في حالة صحية جيدة”.

وتابع المصدر، بحسب الوكالة، أنه “تم عرض المادة المشبوهة الموجودة في الظرف للتحليل بهدف الكشف عن نوعيتها، وفتح تحقيق في الأمر”.

وذكرت صفحة تحمل اسم “الأستاذ قيس سعيد” على “فيسبوك”، أن سعيد “تعرض لمحاولة تسميم عبر طرد بريدي يحتوي على مادة الريسين السامة التي تسبب الموت على الفور”.

وأضافت الصفحة (غير رسمية)، أنه “يتم حاليا إجراء اختبار وفرز لجميع رسائل البريد الخاصة بقصر قرطاج وفحصها قبل وصولها إليه”.

وفي 21 غشت الماضي، نفى نائب وكيل الجمهورية التونسية محسن الدالي وجود مخطط يستهدف تسميم رئيس البلاد قيس سعيد، بعد أن كشفت جريدة ”الشروق” التونسية (خاصة) عن مخطّط لاغتياله من قبل رجل أعمال متورّط في قضايا خطيرة.

وكان الدالي، وهو رئيس وحدة الإعلام بالمحكمة الابتدائية، أكد أن “هناك معلومة وردت لمركز الشرطة بضفاف البحيرة بالعاصمة تونس، تفيد بوجود مخطط لوضع مادة سامة في الخبز الذي تتزود به رئاسة الجمهورية”.

وأضاف الدالي في حينه، أن “التحريات التي أذنت بها النيابة العمومية أثبتت أن الموضوع لا يتعدى خلافا بين مخبزين هدفهما المنافسة، واتضح أن رئاسة الجمهورية لا تتزود بالخبز منهما”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى