اخبار 24 ساعةتقاريرطب وصحة

غالي: أرقام وزارة الصحة حول الوضعية الوبائية غير صحيحة وهذه هي الأسباب

وان نيوز

اعتبر عزيز غالي رئيس الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، أن الأرقام التي تكشف عنها وزارة الصحة بشأن الوضعية الوبائية بالمغرب، “غير صحيحة”.

وأوضح غالي، في تصريح صحفي لصحيفة “آشكاين”، أن هناك سببان يؤكدان عدم صحة تلك الأرقام، “أولهما، أن هناك نقصا في عدد الاختبارات التي يتم إجراؤها بالمقارنة مع العدد الذي كان يجرى من قبل، وثانيهما، لأن تلك الأرقام، لا تشمل جميع المخالطين، وتقف عند الحالات الإيجابية، والمخالط الأول” بحسب قوله.

وأضاف المصدر ذاته، أن معدل انتقال العدوى من شخص مصاب إلى شخص سليم، في المغرب، هو “كل مصاب يُمكنه أن يعدي 4 أشخاص”، مشيرا إلى أنه “عند تسجيل  10 إصابات، فالاحتمال الذي لدينا هو أن هناك 40 مصابا”، وزاد قائلا: “وعليه، يجب البحث عن كل هؤلاء المصابين، وإجراء  الاختبارات لهم، ومتابعة جميع مخالطيهم”.

وتابع عزيز غالين بالقول : “للأسف، الدولة حاليا، تتصل بالحالات الإيجابية، ويعطى لهم الدواء، ويُطلب منها تفعيل الحجر الصحي المنزلي،” معتبرا أن هذا “لا يكفي”، مؤكدا على “ضرورة أن يرى الطبيب المريض، على الأقل مرة واحدة، وأن يتم إجراء تخطيط للقلب له، وكذا تحاليل الدم، ثم يمر لمرحلة الخضوع للحجر الصحي”، مشيرا إلى أن الحجر الصحي المنزلي بدوره يطرح مشاكل، لعدم توفر شروط السلامة بتوفير غرفة معزولة للمصاب عن محيطه.

وزاد: “هناك الكثير من الحالات المصابة تجلس في البيت، لكنها تخرج لشرب قهوة، والتنقل”، مردفا أن “مسألة الحجر، لا تتم بشكل مضبوط، حتى نقول أن عدد الحالات محصور جدا”، معتبرا أن هذه السلوكات من أسباب  ارتفاع عدد الحالات الإيجابية.

من جانب آخر، عزى  رئيس الهيئة الحقوقية المغربية، ارتفاع عدد الوفيات جراء الإصابة بفيروس كورونا، إلى سببين، الأول يتعلق بكون “عدد كبير من المرضى يلجون المستشفى في حالة متقدمة من المرض”، فيما السبب الثاني مرتبط بـ”النقص في الأطر الطبية، والنقص الواقع في أقسام الإنعاش”، معتبرا أن “هذه البنية المهترئة، هي التي تؤدي إلى ارتفاع عدد الوفيات”.

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى