اخبار 24 ساعةتقاريردولية

فصائل المقاومة: التسارع المحموم في التطبيع لم يضعف القضية الفلسطينية

وان نيوز

اعتبرت حركة حماس أن الإجماع الدولي خلال جلسة مجلس الأمن الدولي تجاه القضية الفلسطينية ورفض “صفقة القرن” وكل إجراءات الاحتلال، يؤكد أن “القضية الفلسطينية ما زالت حاضرة في مكونات النظام الدولي، وما زالت تمتلك الوجود الكافي ليؤيدها غالبية شعوب العالم”.

وقال المتحدث باسم حركة حماس حازم قاسم لإذاعة صوت فلسطين، اليوم الثلاثاء، إن ما جرى في مجلس الأمن “يؤكد عزلة الموقف الأميركي- الاسرائيلي الذي يعادي الحق الفلسطيني”، مضيفا أن “جلسة مجلس الأمن أكدت أن التسارع المحموم في التطبيع لم يضعف أحقية شعبنا ولا أفضلية قضيته في المؤسسات والمنظمات الدولية”، وزاد بالقول أن “هذه القضية تمتلك من القدرة ووضوح الحق فيها لتظل حية حتى إقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس”.

من جانبه، اعتبر خالد البطش، القيادي في حركة الجهاد الإسلامي، أن ” الرد على المواقف الأميركية الإسرائيلية، يتطلب المضي قدما في إنهاء الانقسام وتحقيق الوحدة الفلسطينية”، مشيرا إلى أن  “المواقف الدولية في مجلس الأمن الدولي داعمة لحقوق شعبنا الفلسطيني، باستثناء أميركا وإسرائيل”، وتابع قائلا: “إن إعلان تمسكهما بـ “صفقة القرن” ورفضهما الاعتراف بحقوق شعبنا، من شأنه إلغاء أي حق لأبناء شعبنا على أرضهم”

وفي السياق ذاته، أكد عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ماهر الطاهر، أن “جلسة مجلس الأمن الدولي، جددت رفض العالم كله لخطة ترمب- نتنياهو”، موضحا في حديث لإذاعة صوت فلسطين، أن “المجتمع الدولي تمسك بعدالة قضيتنا، وعبر عن وقوفه معها، مؤكدا أن شعبنا وقيادته مع السلام القائم على أساس استعادة كامل الحقوق الوطنية، وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس”.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى