اخبار 24 ساعةجهاتحوادثمجتمع

محسنون يقتنون منزلا مجهزا لأمّ لـ3 أطفال كانوا يسكنون في العراء بنواحي الناظور

وان نيوز : بدر أعراب

في مبادرة إنسانية لقيت استحسان الجميع، سلمتْ أخيراً جمعية “حق اليتيم والضعيف”، منزلاً جديداً لامرأة معوزة منحدرة من منطقة الأطلس، تدعى فاطمة، وهي الأم لثلاثة أطفال، ظلّت تعيش على مدى عقد زمنيّ بحاله، في “خربة” وسط العراء بمنطقة نائية بضاحية بلدة “بويافر” القصيّة بحوالي 30 كيلومتر عـن مركز مدينة الناظور.

وكانت جمعية “حق اليتيم” أطلقت حملة واسعة لجمع التبرعات من المحسنين، مما مكّنها من اقتناء شقة بتجزئة “العمران” ببلدية سلوان، لتقوم بعد ذلك بتجهيزها بجميع اللّوازم والمحتويات والأغراض الضرورية التي ستحتاجها الأسرة المستفيدة، قبل تسلميها مفاتيح الشقة، فضلا عـن مبلغ ماليّ يُمكِّن الأسرة من تغطية مصاريفها اللازمة، قبل تدبُّرها سُبل تأمين معيشها.

ولم تفوّت فاطمة، فرصة الإعراب بصوتِ باكٍ وبعيون دامعة، عن كبير سعادتها، شاكرةً المحسنين، خصوصا منهم أبناء الجالية الريفية بالخارج، الذين تبرعوا بأموالهم من أجل حصولها على شقة تأوي صغارها، بحيث أصبحت اليوم قادرة على بدءِ ما اعتبرته حياةً جديدة تُمنح لفلذات كبدها للتطلع نحو مستقبل أفضل لهم.

ويتوفر المنزل الحديث الذي أصبح مقيّداً في ملكية فاطمة، على جميع الخدمات الحيوية الضرورية، من كهرباء وماء صالح للشرب وأكل وشرب، بخلاف ما كان عليـه الحال قبلاً، إذ كانت أسرتها الصغيرة تحتمي من قرّ الصقيع وحرّ الشمس، تحت سقف بناية خَرِبةٍ ظلت على شكل أطلال منذ عهد الاستعمار الإسباني، ناهيك عن وضعها المعيشي الذي يفتقد لأبسط الشروط الدنيا.

جدير بالذكر، أن جمعية “حق اليتيم والضعيف” من بين الجمعيات النشيطة في العمل الخيري والإحساني بإقليم الناظور ومنطقة الريف عامةً، بحيث تقوم بالعديد من الأعمال الخيرية التي تستهدف الفئات الهشة والضعيفة من المواطنين الذين يعانون من العوز وكل أشكال الحرمـان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى