اخبار 24 ساعةجهاتطب وصحة

مدير المستشفى الإقليمي بتطوان: “لا تخافوا فنحن سنظل صامدين إلى أن يتم القضاء على الوباء”

وان نيوز من تطوان

في التفاتة إنسانية تروم دعم الأطر الطبية وشبه الطبية بالمستشفى الإقليمي “سانية الرمل” وتثمين تضحياتها ومجهوداتها في مواجهة فيروس كورونا “الفتاك”، بادرت فعاليات مدنية وأعضاء مجموعة تفاعلية على موقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك” بزيارة الأطر الصحية المرابطة بقسم “كوفيد-19” بذات المستشفى، حاملة باقات ورد وعبارات شكر وامتنان للطابور الأول المرابط في ميدان مواجهة الفيروس التاجي، بكل عزم وصمود.

وفي كلمة له بالمناسبة، أكد محمد الخصال، مدير المستشفى الإقليمي لتطوان، على استمرار  كل الأطقم الطبية في صمودها بصبر وعزيمة بالرغم من كل الإكراهات، “وسنواصل العمل جميعا  بالنّفَس ذاته، إلى أن يتم القضاء على الوباء، حسب قوله.

وأوضح الخصّال، أن مجموعة من الأطباء أصيبوا بالفيروس أثناء قيامهم بواجبهم، “وقد عادوا إلى عملهم بمجرد ما تعافوا  من المرض” يقول المتحدث نفسه، مشيرا إلى أن المستشفى ليس له مسؤول واحد، بل إن تسييره يتم في إطار “قيادة جماعية”، “فهناك فريق صلب متراص من ممرضين وأطباء، حيث نأخذ قرارات جماعية، ونتحمل مسؤولياتها وسنتحملها دائما” يضيف مدير المستشفى الإقليمي.

وفي رد غير مباشر على ما تم تداوله مؤخرا من أخبار بشأن ما قيل عنه “انهيار المنظومة الصحية بتطوان”، وجّه الخصال نداء لساكنة الإقليم قائلا: “لا تخافوا، فنحن سنظل صامدين إلى أن يتم القضاء على الوباء، وسنستعمل جميع الطرق من أجل ذلك”، نافيا إغلاق أي مرفق من مرافق المستشفى الإقليمي “والتي لا زالت مفتوحة،  والعمل متواصل بها، ولم تتوقف رغم الخصاص في الموارد البشرية” بحسب تعبيره.

وكان نور الدين المطالسي، النائب البرلماني عن دائرة تطوان، المنتمي لحزب الأصالة والمعاصرة، قد وجّه سؤالا كتابيا إلى وزير الصحة، بشأن ما وصفه بـ”الوضعية المزرية التي آل إليها مستشفى سانية الرمل”، واصفا إياه استنادا إلى شكايات مواطنين – وفق ما ورد في نص السؤال (تتوفر وان نيوز على نسخة منه)  – بالمستشفى “المقبرة”، مشيرا إلى “تراجع كبير في ما يتعلق بالخدمات الطبية، وكذا وسائل العمل، سواء كانت بشرية أو مادية مرتبطة بالأدوية والتجهيزات الضرورية (أجهزة التنفس الاصطناعي، ندرة الأمصال…).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى