اخبار 24 ساعةتقاريرجهاتمجتمع

ممثلة العمّال العابرين للحدود بمليلية: السلطات المغربية تتعهد بدراسة قضيتنا وتمنحنا الأمل أخيرا

وان نيوز: بدر أعراب

 كشفت عضوة المكتب النقابي لـ”العمّال العابرين للحدود بمليلية” عتيقة جاطا، أنّ السلطات المغربية تعهدت للعمّال المغاربة الذّين يحملون تصاريح العمل في سبتة ومليلية المحتلتين، بدراسة قضيتهم بغية إيجاد حلول لها، بعد الضرر الذي لحقهم  جراء قرار إغلاق المعابر البريّة الحدودية مع الثغرين السليبين.

 وأبرزت الناشطة النقابية، أنّها المرة الأولى التي تستقبل فيها السلطات المغربية ممثلي فئة العمّال المغاربة بـ”سبتة ومليلية” المتضررين من إغلاق المعابر البرية منذ ثمانية شهور، مؤكدة أن هذا يبعث الأمل والارتياح لدى آلاف المغاربة الذين يشتغلون في مهن ترتبط بقطاعات مختلفة.

وقالت المتحدثة ذاتها، في تصريح لصحيفة “إل فارو ذي مليلية”، إنّ النقابة المعنيّة التي ينضوي تحت لوائها حوالي 8600 عامل مغربي، تمكنت من إيصال قضية هؤلاء إلى مجلس النوّاب المغربي، بفضل التنسيق والعمل المكثف على هذا الصعيد مع زملائها في مكتب النقابة ذاتها، بثغر سبتة المحتل.

 مضيفة أنّ النقابة عملت على مدى شهور من إغلاق المعابر الحدودية، على عقد عدة لقاءات مع أحزاب مغربية كـ”العدالة والتنمية، الأصالة والمعاصرة، والتقدم والاشتراكية”، بحيث وعدت هذه الأخيرة بالضغط في هذا الاتجاه، من أجل إيجاد حلول كفيلة بإنهاء معاناة فئة العمّال المعنيين، في أسرع وقت ممكن.

 ولفتت جاطا، إلى أنّ معظم هؤلاء العمّال والمستخدمين، يشتغلون بشكل قانوني في المنازل بمدينتيْ سبتة ومليلية، بينما العديد منهم أيضا يعملون في قطاعات متعددة كالفندقة والبناء والسباكة ومهن أخرى، غير أنهم يضطرون للمغادرة يوميا صوب محلات سكناهم بالمدن المجاورة، بذريعة عدم توفرهم على حق الإقامة بالمدينتين السليبتين.

 هذا، وكان ممثل العمّال المغاربة بـ”سبتة” مروان شكيب، قد قدم مقترحا خلال الاجتماعات المنعقدة مع مجلس النوّاب المغربي، تقدّم به أيضا للمؤسسات التنفيذية في مراسلات، مفاده أنّ يتم تخويل هذه الفئة المتضررة من قرار السلطات المغربية إغلاق معابرها البرية، من “الإقامة المؤقتة” بالمدينتين المحتلتين، بغية إنهاء مسلسل المعاناة الاجتماعية لآلاف المواطنين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى