اخبار 24 ساعةتقاريرمجتمعوطني

نقابة تدين تعرُّض أساتذة للعنف وقمع تظاهراتِهم السِلمية

وان نيوز

استنكرت الجامعة الوطنية لموظفي التعليم ما تعرض له الأساتذة حاملي الشهادات العليا من اعتداء وعنف في محاولة لقمع على التظاهرات السلمية، أمس الاثنين، بكل من الرباط ومراكش وتغليب  قوات الأمن لخيار العنف المفرط ضد الأساتذة في يوم عيد المدرس، الذي كان يقتضي الاحتفاء بالمدرس وتكريمه من خلال النهوض بأوضاعه وحل ملفاته العالقة لسنوات عديدة عوض مواجهته في يوم عيده بالتنكيل والقمع.

 وقالت الجامعة في بلاغ لها، أن ملف حاملي الشهادات عرف توافقا خلال لجان الحوار القطاعي المتوقف حاليا والتزمت وزارة التربية الوطنية بإصدار مرسوم تعديلي إلا أنها لجأت إلى التسويف والتمطيط بدل الالتزام بتعهداتها مستهترة بالمطالب العادلة والمشروعة لهذه الفئة وعلى رأسها حق الترقية وتغيير الإطار لجميع موظفي وزارة التربية الوطنية حاملي الشهادات إسوة بالأفواج السابقة، وإيمانا منها بعدالة القضية والحق في التظاهر والاحتجاج السلمي.

 ودعت الجامعة الوطنية لموظفي التعليم إلى احترام الحق في التظاهر باعتباره حقا لا يتجزأ من منظومة حقوق الإنسان كما هي متعارف عليها دوليا، وبما ينسجم مع الحقوق والحريات التي نص عليها دستور 2011، مع دعوة الدولة إلى التقيد بالتزاماتها الدولية والدستورية والقانونية ذات الصلة.

كما جددت الجامعة رفضها كل الممارسات اللامسؤولة تجاه النضالات السلمية لحاملي الشهادات العليا وكافة الشغيلة التعليمية التي تهدف إلى التضييق على حق ممارسة الإضراب سواء باللجوء للاقتطاعات غير قانونية أو اللجوء إلى قرارات إدارية تعسفية.

وطالبت الحكومة ووزارة التربية الوطنية إلى تغليب فضيلة الحوار وإيجاد حلول للملفات العالقة بدل المقاربة الأمنية التي لا تزيد الوضع إلا تأزما.

هذا وتدخلت قوات الأمن ضد أساتذة التنسيقية الوطنية لموظفي وزارة التربية الوطنية حاملي الشهادات، الذين كانوا يحتجون ظهر الإثنين، أمام مقر وزارة التربية الوطنية للمطالبة بحقوقهم، مما أسفر عن إصابات متفاوتة الخطورة في صفوفهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى