إقتصاداخبار 24 ساعة

“يوم التصنيع في أفريقيا” فرصة لزيادة الوعي بالتحديات الصناعية في القارة السمراء

وان نيوز 

تخلد الأمم المتحدة، ومع بلدان أفريقيا، اليوم الجمعة 20 نوفمبر، النسخة الثلاثين من “يوم التصنيع في أفريقيا”، تحت شعار ” “التصنيع الشامل والمستدام في عصر منطقة التجارة الحرة القارية الأفريقية”.

وأعلنت الجمعية العامة للأمم المتحدة – في عام 1989 – اختيار يوم 20 نوفمبر كيوم التصنيع في أفريقيا، وذلك في إطار عقد التنمية الصناعية الثاني لأفريقيا (1991-2000)، ومنذ ذلك الحين، تنطم منظومة الأمم المتحدة فعاليات في هذا اليوم في جميع أنحاء العالم، لزيادة الوعي بأهمية التصنيع في أفريقيا والتحديات التي تواجهها القارة.
وساهم إحياء “يوم التصنيع في أفريقيا”، في جعل البلدان الأفريقية قادرة على التفكير جيدا بشأن النهج المبتكر والتطبيقات المستقبلية نحو تحقيق تنمية صناعية استراتيجية ومستدامة.
ويشارك في الاحتفال لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لأفريقيا ومفوضية الاتحاد الأفريقي ويجمع مسؤولي تقرير السياسات والشركاء في التنمية والجهات المانحة وممثلي القطاع الخاص.
وتكتسي التنمية الصناعية أهمية حيوية في تحقيق النمو الاقتصادي المطرد والشامل للجميع في البلدان الأفريقية.  ويساعد التصنيع، ذو الروابط القوية بالاقتصادات المحلية، البلدان الأفريقية على تحقيق معدلات نمو عالية، وتنويع اقتصاداتها، والحد من تعرضها للصدمات الخارجية. وسيساهم ذلك بشكل كبير في القضاء على الفقر من خلال خلق العمالة والثروة.
وتفيد تقارير للأمم المتحدة، أنه بالرغم من أن أفريقيا تحتل المرتبة الثانية بين القارات في عدد السكان (ما يقرب من مليار وربع شخص)، إلا أنها مثلت نسبة 1.4 % من القيمة المضافة العالمية للتصنيع في الربع الأول من عام 2020.
 
ذات التقارير، تشير إلى أنه رغم بطئ انتشار جائحة كورونا في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى مقارنة بالمناطق الأخرى، إلا أنها تسببت في خسائر اقتصادية كبيرة وبخاصة مع توقع انخفاض النمو إلى -3.3% في 2020، مما يدفع المنطقة إلى أول ركود لها منذ 25 عاما. فتزامن الإغلاق المحلي مع انخفاض الطلب الخارجي بسبب الركود العالمي يؤثر تأثيرا كبيرا على قطاع الصناعة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى