اخبار 24 ساعةجهاتحوادثمجتمع

8 سنوات سجنا نافذا لأخطر مروج للمخدرات الصلبة بالريف

وان نيوز- جمال الفيكيكي

أدانت الغرفة الجنحية التلبسية بالمحكمة الابتدائية بالحسيمة، أخيرا، أحد أخطر مروجي المخدرات القوية بإمزورن والنواحي، بإقليم الحسيمة، بثماني سنوات سجنا نافذا.

وجرى عرض الموقوف على أنظار وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بالحسيمة، الذي قرر متابعته بتهم مسك ونقل والاتجار في المخدرات القوية، واستهلاكها، والضرب والجرح بواسطة السلاح والتهديد وانتحال اسم شخص آخر، في ظروف من شأنها أن يترتب عنها تنفيذ حكم بالإدانة في السجل العدلي للسوابق لهذا الشخص.

كما تضمن سجل المتابعة،  تهم تزييف علامة صادرة عن إحدى المصالح العامة و استعمالها وحيازة السلاح بدون مبرر مشروع والاتجار في المشروبات الكحولية بدون رخصة و بيعها للمغاربة المسلمين والحيازة غير القانونية للمخدرات ومواد مخدرة بمفهوم الفصل 181 من مدونة الجمارك، وخرق أحكام مدونة الجمارك المتعلقة بحركة أو حيازة البضائع داخل المنطقتين البرية والبحرية لدائرة الجمارك والاستخدام العمدي لسيارة تحمل صفائح تسجيل مزورة و السير بها عمدا.

وبعد عدة جلسات لهيئة الحكم، قضت المحكمة بمؤاخذة المتهم الرئيسي من أجل المنسوب إليه وحكمت عليه بثماني سنوات سجنا نافذا وغرامة نافذة قدرها 2000 درهم، فيما حكمت على كل واحد من شريكيه بثلاث سنوات حبسا نافذا وغرامة نافذة قدرها 1000 درهم مع الصائر تضامنا بينهم .

وكانت عناصر الدرك الملكي التابعة للمركز القضائي لإمزورن، قد تمكنت بداية دجنبر الماضي، من اعتقال المتهم الذي يوصف بأخطر مروج للمخدرات الصلبة بالمنطقة ذاتها، بعدما توصلت المصالح المعنية بتفاصيل دقيقة حول تحركات المعني بالأمر، ما حدا بعناصر الدرك إلى تتبع تحركاته وإيقافه داخل أحد الأكواخ قرب وادي النكور.

وحسب المعلومات  المتحصة فإن المتهم القاطن بجماعة تروكوت بإقليم الدريوش، كان ينشط في ترويج الكوكايين والهروين في إمزورن وبني بوعياش والمناطق المجاورة لهما.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى